أثمرت سقوط أمطار متوسطة

عملية استمطار ناجحة في المناطق الشرقية

نفّذت طائرات المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، أمس، طلعة جوية استمرت نحو 3 ساعات لتلقيح السحب الركامية التي تم رصدها فوق المناطق الشرقية، وذلك في إطار البحوث والدراسات التي يجريها، في محاولات دؤوبة لزيادة كمية الأمطار وفترة الهطول وإطالة عمر السحابة، وأثمرت العملية سقوط أمطار متوسطة.

وأوضح خالد العبيدلي، رئيس قسم تطبيقات الاستمطار في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، أنه تم حرق 48 شعلة ملحية خلال الطلعة الجوية.

وقال المركز الوطني للأرصاد إن الخبراء يقومون برصد السحب على مدار الـ24 ساعة، وعند ظهور تشكل سحابة تتوافر فيها مجموعة من المعايير المطلوبة، وتكون قابلة لإجراء عملية التلقيح والاستمطار، يرسلون طائرة أو أكثر بعد تجهيزها، حيث يتوجه الطيار والفنيون إلى تلك السحب، ومن ثم حرق الشعلات وإطلاق مواد التلقيح.

ونفذت طائرات المركز 122 طلعة جوية لتلقيح السحب والاستمطار الصناعي منذ بداية العام الجاري حتى الآن، على أغلب مناطق الدولة. وسقطت، أمس، أمطار متوسطة على مناطق متفرقة في الفجيرة ورأس الخيمة، وأمطار متوسطة على طريق المنيعي - شوكة ومسافي، وأمطار خفيفة إلى متوسطة في الفجيرة، وبلغت كمية الأمطار على الفرفار نحو 6.8، وعلى العجيلي طوى: 0.2 ملم.

وسجلت المحطات الأرضية التابعة للمركز الوطني للأرصاد الجوية كميات الأمطار بواقع: 6.8 ملم على الفرفار، و 0.2 ملم على العجيلي طوى.

وشهد شارع الشيخ خليفة بالفجيرة هطول أمطار لطّفت الأجواء الصيفية الحارة، وأسهمت في انخفاض درجات الحرارة، واستمر هطولها نصف ساعة بصورة متواصلة، ما أدى إلى اندفاع المياه في المنحدرات الجبلية التي زرعت الفرح والابتسامة على وجوه السائقين أثناء عبورهم في المكان، ليتوقفوا على جانب الطريق للاستمتاع بالمناظر التي خلّفتها المياه المنحدرة، تاركين العنان لكاميرات هواتفهم النقّالة تلتقط أجمل الصور لمشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تعليقات

تعليقات