خلال الاجتماع الوزاري للجنة الإماراتية التشادية في أبوظبي

الجابر: ندعم المبادرات الأفريقية لمكافحة الإرهاب

استضافت أبوظبي أمس الاجتماع الوزاري للجنة المشتركة بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تشاد، وترأس الاجتماع عن الجانب الإماراتي معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة وعن الجانب التشادي عشتة صالح دمان وزيرة الدولة للشؤون الخارجية والتكامل الأفريقي والتعاون الدولي والمهجر، وذلك بحضور اللاي لاي محمد أبكر وزير المالية التشادي.

وأكد معالي الدكتور سلطان الجابر أن القيادة في دولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تركز على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقائه الأخير بأبوظبي مع إدريس ديبي رئيس جمهورية تشاد، حيث شدد سموه على أهمية إقامة أفضل العلاقات وأنجحها مع الدول الصديقة في أفريقيا، بما في ذلك تعزيز العلاقات مع جمهورية تشاد وتنميتها في مختلف المجالات.

وأوضح معاليه أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي يولي أهمية كبيرة لتطوير علاقات الصداقة التاريخية بين دولة الإمارات وجمهورية تشاد، والتي تقوم على أسس التفاهم والاحترام المتبادل والرغبة المشتركة في تطوير الروابط السياسية والاقتصادية والاجتماعية والارتقاء بها إلى مستويات جديدة.

وأكد أن العلاقات السياسية بين البلدين تقوم على توافق الرؤى تجاه العديد من المواقف الإقليمية والدولية، مثمناً موقف جمهورية تشاد الداعم لقوات «تحالف دعم الشرعية في اليمن» بقيادة المملكة العربية السعودية والعمليات الأخيرة في الحديدة ما يعكس انسجام البلدين وموقفهما المشترك في مواجهة تحديات التطرف والإرهاب بأشكاله كافة.

دعم

وأوضح معاليه أن دولة الإمارات تعتبر الإرهاب آفة عابرة للحدود، مؤكداً عزم الدولة دعم المبادرات الأفريقية الساعية لمكافحة الإرهاب والتطرف وتعزيز الأمن والسلم الدوليين ومن بينها القوة المشتركة لدول مجموعة الساحل الخمس «G5» والتي ترى دولة الإمارات أن نجاحها سينعكس إيجابياً على تعزيز الازدهار والأمن في منطقة الساحل والمناطق المجاورة والعالم أجمع.

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر إنه في ظل ما تشهده القارة الأفريقية من تحديات اقتصادية وموجات عنف إرهابية تؤمن دولة الإمارات بالأهمية الاستثنائية لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودورها في تعزيز الاحتواء ومكافحة الفكر المتطرف، مشيراً إلى أنه بفضل هذه النظرة إلى أهمية التنمية ومن خلال المساهمات الفعلية التي تقدمها الإمارات تصدرت الدولة المركز الأول عالمياً على مستوى المساعدات الخارجية إضافة إلى تبوئها مراكز متقدمة على صعيد إقامة الشراكات الاقتصادية الثنائية ومتعددة الأطراف مع الدول الجارة والصديقة بهدف دعم جهود التنمية المستدامة في مختلف بقاع العالم.

ونوه إلى المساهمة الإماراتية في دعم خطة التنمية الوطنية لجمهورية تشاد للأعوام 2017-2021، مشيراً إلى أنه تم تخصيص مبلغ 150 مليون دولار العام الماضي عبر صندوق أبوظبي للتنمية لدعم هذه الخطة منها 50 مليون دولار لتمويل الاستثمارات الإماراتية في تشاد، وأعرب عن تطلعه لتوظيفها بالشكل الأمثل وبما يعود على الجانبين بالنفع المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية.

 

وأشاد معاليه بالخطوة الإيجابية التي اتخذتها الحكومة التشادية عبر إعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرة الدخول إلى تشاد، وأعرب عن أمله في أن تسهم في دفع العلاقات الثنائية الاقتصادية والسياحية والثقافية بين البلدين.

شراكة

وعلى الصعيد الاستثماري، أكد معالي الدكتور سلطان الجابر أهمية بحث فرص الاستثمار والشراكة في البلدين، داعياً المستثمرين الإماراتيين إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية في تشاد والسعي إلى بناء الشراكات في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والأمن الغذائي والاتصالات والموانئ البرية والخدمات اللوجستية وغيرها من القطاعات الاقتصادية في تشاد، والتي يتوقع أن تعود بالنفع المشترك وتحقق التطلعات الاستراتيجية للجانبين.

 

من جانبها، أعربت الوزيرة التشادية عن سعادتها والوفد المرافق لها بوجودها في دولة الإمارات، مشيدة بما لقيته من حسن استقبال وضيافة وأكدت أن هذا الاجتماع تاريخي للبلدين ويسهم في تعزيز أواصر التعاون والعلاقات التي تربطهما.

وبعد الانتهاء من أعمال الاجتماع الوزاري للجنة المشتركة بين البلدين بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة وعشتة صالح دمان، تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين، وشملت اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار ومذكرة تفاهم حول المشاورات السياسية بين البلدين ومحضر اللجنة المشتركة.

تبادل تجاري

يذكر أن الإمارات العربية المتحدة تعتبر رابع أكبر وجهة للصادرات التشادية في العالم.. وبلغ حجم التبادل التجاري بينهما 177 مليون دولار في عام 2017، ويعمل الجانبان على بناء الشراكات التجارية في القطاعين العام والخاص وتجاوز التحديات القائمة سعياً لتحقيق النمو المستدام في مستويات التبادل التجاري بين البلدين.

وكانت حكومة تشاد قد أعلنت رسمياً مشاركتها في إكسبو دبي 2020 الذي سيتيح لقطاع الأعمال بها استكشاف المزيد من فرص التجارة والاستثمار في دولة الإمارات والمنطقة والعالم.

وتعتبر جمهورية تشاد من أوائل الدول التي ارتبطت دولة الإمارات بعلاقات دبلوماسية معها منذ عام 1973، ومنذ ذلك الوقت شهدت العلاقات الثنائية بين البلدين تطوراً وازدهاراً في مجالات عدة بما في ذلك المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، والتي توجت أخيراً بقرار جمهورية تشاد افتتاح سفارة لها في العاصمة أبوظبي بعد أن افتتحت دولة الإمارات سفارتها في انجمينا عام 2017.

فرص استثمارية

حث معالي الدكتور سلطان الجابر المستثمرين التشاديين على استكشاف الفرص الاستثمارية المتعددة التي توفرها الإمارات كبوابة رئيسية إلى أسواق المنطقة، لافتاً إلى البيئة الاستثمارية المتميزة والبنية التحتية الفريدة من نوعها التي توفرها دولة الإمارات، والتي مكنتها من تبوء أعلى المراكز عالمياً في تصنيفات المؤسسات الدولية لسهولة الأعمال والتنافسية والخدمات اللوجستية.

تعليقات

تعليقات