بحث مع «الهلال» تعزيز التعاون الإنساني

مصطفى نياس: الإمارات في مقدمة القوى الخيّرة عالمياً

أكد مصطفى نياس رئيس الجمعية الوطنية السنغالية «البرلمان» أن دولة الإمارات تقف في مقدمة القوى الخيرة في العالم من خلال مواقفها المشرفة تجاه قضايا الشعوب الإنسانية، وتصديها لتداعيات الكوارث والأزمات ومبادراتها التنموية الجريئة التي تحدث فرقاً في المساعي الدولية للحد من وطأة المعاناة الإنسانية.

ونقل نياس - خلال لقائه أمس بمقر هيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة - شكر وتقدير حكومة وشعب السنغال لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس الهيئة لاهتمامه الدائم ومتابعته المستمرة للأوضاع الإنسانية في السنغال وتوجيهاته المستمرة بالوقوف إلى جانب شعبها ومد يد العون والمساندة له.

وأشاد نياس بالجهود التي تضطلع بها دولة الإمارات لتحسين جودة الحياة ورفع المعاناة عن كاهل الضعفاء في مناطق النزاعات والكوارث حول العالم خاصة في أفريقيا، وقال إن جهودها في هذا الصدد تعزز مجالات التضامن الإنساني بين الشعوب، وتزيد من رصيد الإمارات في ساحات العطاء الرحبة، وتؤكد صدق توجهاتها الخيرة ومقاصدها النبيلة ونهجها القويم الذي أرساه فقيد الأمة ونصير الإنسانية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأعرب عن تقدير بلاده لجهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس الهيئة في مساندة القضايا الإنسانية للشعوب الأفريقية التي تعاني من وطأة الظروف مثمناً مساندتها المستمرة للشرائح الضعيفة والأسر ذات العسر الشديد في السنغال.

وبحث نياس مع المسؤولين في الهلال الأحمر تعزيز مجالات التعاون الإنساني القائمة بين الهيئة وشركائها على الساحة السنغالية في مختلف الجوانب الحيوية، وأعرب عن أمله في إقامة شراكة استراتيجية في مجال كفالة الأيتام بين الهيئة وهيئة تلاميذ الوطن السنغالي التي ترعى أكثر من ألف يتيم سنغالي وتوفر لهم احتياجاتهم التعليمية والصحية والاجتماعية.وأضاف: نتطلع للتعاون في هذا الصدد لما للهيئة من خبرة طويلة وكفاءة عالية في مجال كفالة الأيتام حول العالم وأن يمتد هذا التعاون إلى مجالات أخرى إنسانية وتنموية تحتاجها الساحة السنغالية.

مشاريع

أطلع أمين عام الهلال الأحمر المسؤول السنغالي على تحركات الهيئة في مختلف الساحات والمناطق التي تعاني من وطأة الأزمات والكوارث إلى جانب برامجها ومشاريعها في السنغال خلال السنوات الماضية.

تعليقات

تعليقات