إطلاق مشروع حماية منازل المواطنين عبر الأقمار الصناعية في العين

مسح 85% من المناطق الحضرية | من المصدر

أطلق قطاع تخطيط المدن والمساحة ببلدية مدينة العين، مشروع حماية مباني المواطنين عن طريق الأقمار الصناعية تحت مسمى «الرادار التفتيشي» وهو المشروع الأول من نوعه بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، وذلك عن طريق تقارير دورية يتم إرسالها من المركز لوضع المباني، وحالة الزيادات غير المرخص بها والتي تشكل خطراً على المباني وقاطنيها.

وأكد المهندس سند العامري، رئيس فريق الرادار التفتيشي: «أن المشروع يقوم على مسح من 80% إلى 85% من المناطق الحضرية عن طريق الأقمار الصناعية، ورصد التغيرات التي طرأت على المباني، حيث تتم مراجعة نظام تراخيص البناء لمعرفة إن كانت الزيادة المنفذة مرخصة أم لا، وفي حال عدم الترخيص يتم التواصل مع صاحب المسكن لتصحيح وضع المبنى».

وأضاف: «إن الهدف الأساسي من المشروع هو حماية المباني والحفاظ على سلامة القاطنين فيها، وقد تم رصد العديد من المخاطر بسبب البناء غير المرخص، الذي يهدد حياة سكان هذه المنازل، بسبب بنائها بشكل مخالف للأنظمة والقوانين، مما يتسبب في مشاكل إنشائية للمبنى مما يؤثر على سلامة المبنى وقاطنيه، ويؤدي لخسائر مادية وخسائر في الأرواح».

وأضاف العامري: «نسعى من خلال مشروع الرادار التفتيشي للتقليل من نسبة المخالفات وتثقيف الجمهور بأهمية ترخيص أي بناء أو تقسيمات في المنازل، لما فيه من حماية لهم، كما تم تشكيل فريق متخصص للعمل على مشروع الرادار التفتيشي والذي بدوره لا يسعى للمخالفة، ويقوم الفريق بالتنسيق مع المختصين للقيام بالزيارات الميدانية للمتابعة المتواصلة لرصد أي بناء عشوائي ومحاولة التوصل لأفضل الحلول».

 

تعليقات

تعليقات