حمدان بن زايد يوجّه بتكثيف جهود «الهلال» الإغاثية في السودان وإندونيسيا

أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتسيير طائرة إغاثة لمساعدة منكوبي الفيضانات والسيول التي تعرضت لها السودان مؤخراً.

ونوه سموه في تصريحات له بهذه المناسبة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في دعم الدول الشقيقة والصديقة التي تتعرض للكوارث الطبيعية والأزمات.

وقال سموه: «إن الإمارات آلت على نفسها الوقوف إلى جانب المحتاجين والمتضررين لتخفيف المعاناة الإنسانية وتحسين الأوضاع الراهنة وتوفير ظروف حياة أفضل لهم والتصدي لتداعيات الظروف الاستثنائية الناجمة عن تلك الأحداث، وذلك من خلال تبني المبادرات الإنسانية والتنموية التي تحدث فرقاً في مستوى الخدمات الضرورية التي يحتاجون إليها».

وأجرى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان اتصالين هاتفيين برئيسي وفد الهلال الأحمر الإغاثي في السودان وأندونيسيا اطلع خلالهما على الجهود المبذولة لتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية تجاه المتضررين من الفيضانات والزلازل وتحسين ظروفهم الراهنة والتي يتم تنفيذها بموجب نداءات الإغاثة الدولية الطارئة.

ففي السودان اطمأن سموه من سعيد سهيل المزروعي رئيس فريق الإغاثة الإماراتي في السودان على آخر المبادرات التي يجري تنفيذها لمصلحة المتأثرين من الفيضانات التي تعرضت لها ولايات شرق السودان، حيث تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال شهر أغسطس الحالي في فيضانات مدمرة وسيول جارفة ألحقت أضراراً كبيرة بالمرافق العامة وأدت إلى دمار المنازل وخسائر في الأرواح والممتلكات كما أضرت السيول بالبنية التحتية للمرافق العامة.

برامج

ووجه سموه بتكثيف وتعزيز البرامج والجهود لتخفيف الآثار المترتبة على حجم الضرر الذي لحق بالسكان هناك وتحسين ظروفهم الراهنة وتقييم الاحتياجات الضرورية للمتضررين وتقديم العون والمساعدة لهم وتوفير ضروريات الإغاثة من خيام ومعدات إيواء وأغطية وأغذية والطرود الغذائية ومضخات سحب المياه.

وفي ما يخص أندونيسيا، اطلع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان من أحمد محمد الهاجري رئيس الوفد على أوضاع الفريق الإغاثي المتواجد في محافظة لومبوك الاندونيسية التي تعرضت لسلسلة من الزلازل تسبب في مقتل المئات من الأشخاص وتشريد الآلاف وتدمير الكثير من المنازل والممتلكات.

وتعرف سموه على سير العمليات الإغاثية في المناطق المتضررة وسبل توفير الاحتياجات العاجلة للسكان من مواد الإغاثة الضرورية كالخيام ومعدات وأجهزة إيواء وطرود غذائية ومياه الشرب والمواد الصحية والبطانيات والاحتياجات الأخرى التي يتم توفيرها من الأسواق المحلية.

تقدير

وأعرب سموه عن شكر وتقدير القيادة الرشيدة للجهود الكبيرة والتضحيات التي يقدمها متطوعو الهلال الأحمر الإماراتي من خلال وجودهم الميداني في أكثر المناطق صعوبة وأشدها وطأة يقدمون خلالها الدعم والمساندة ويساهمون في تخفيف حدة المعاناة عن كاهل المحتاجين والمتضررين، مؤكداً سموه أن الإمارات قيادة وشعباً تعتز وتفخر بسفرائها الإنسانيين في المناطق المضطربة والمنكوبة وهم يؤدون واجباتهم الإنسانية بتجرد وكفاءة عالية.

تعليقات

تعليقات