ارتفاع أسعار الأسماك في «المشرف مول» يدفع المستهلكين إلى الأسواق القديمة

دِكَكٌ خاوية وأسماك قليلة تنتظر المساومة، هذا حال سوق السمك في المشرف مول بأبوظبي هذا الشهر، وخلال جولة لـ«البيان» في هذا السوق المجهز بمعايير عالمية من تكييف وأنظمة لامتصاص الروائح وبمساحة تمنح للمستهلكين المزايا العديدة من شراء السمك وتنظيفه والشواء في ذات المكان، إلا أن ارتفاع أسعار الأسماك سبّب عزوفاً عن الطلب، الأمر الذي أدى إلى عودة المستهلكين إلى أسواق السمك القديمة في الميناء وسوق السمك في مدينة زايد في أبوظبي.

ارتفاع

ومن جهته قال المواطن علي سالم: أسعار سوق السمك في المشرف مرتفعة عن أسعار السمك في الميناء، فالأسماك المتوفرة قليلة وغير متنوعة ولا تلبّي احتياجات سكان المنطقة، ولذا نطالب جمعية الصيادين في البحث عن حل ووضع حدود للأسعار.

وقال المواطن أبو أحمد: في البداية سعدنا بافتتاح سوق السمك في المشرف مول ليخدم احتياجات المنطقة، فالمتسوق هنا يشيد بمعايير النظافة والتكييف وخلو المكان من الرائحة، بعكس أسواق السمك القديمة، لكن من جهة أخرى باتت أنواع الأسماك المتوفرة هنا قليلة ومرتفعة السعر، فقد وصل سعر الكيلوغرام الواحد لبعض الأسماك التي يزيد عليها الطلب مثل الهامور إلى 65 درهماً والكنعد إلى 55 درهماً، لذلك عدت لشراء الأسماك من الميناء، لإمكانية الحصول على سعر أفضل. كما طالب عدد من المستهلكين بضرورة فرض رقابة صارمة على البائعين، لعدم التزامهم بتقديم الأسماك الطازجة بحجة قلة المعروض، وزيادة أسعار الأسماك المستوردة.

أسباب

ومن جهة أخرى، تحدث الباعة في سوق المشرف عن نقص عدد المستهلكين خلال شهر أغسطس بسبب مواسم السفر والسياحة، وبسبب قلة الأسماك بشكل عام بالصيف، ويعود ذلك لارتفاع درجات الحرارة، مما أدى إلى قلة رحلات الصيد، ومن ناحية أخرى فإن قرب عيد الأضحى المبارك جعل أغلب المستهلكين يتوجهون إلى أسواق اللحوم والأضاحي، كما أعرب بعض الباعة عن رغبتهم بالعودة إلى سوق الميناء لارتباطهم بمستهلكين دائمين منذ زمن طويل، وعدم الإقبال الكبير في سوق السمك بالمشرف.

تبرير

قال محمد مجرن المرر رئيس جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك: «تختلف أسعار الأسماك بين الشتاء والصيف، وفي أشهر الصيف يعاني الصيادون من ندرة في أعداد الأسماك بسبب شدة الحرارة وهروب الأسماك إلى العمق، وارتفاع درجات الحرارة أيضاً أدى إلى تقليص عدد رحلات الصيد».

تعليقات

تعليقات