«دبي العطاء» توزع 50 ألف حقيبة مدرسية على الأطفال السوريين بالأردن

واصلت «دبي العطاء» مبادرتها التطوعية الناجحة التي بدأتها خلال شهر رمضان المبارك، وتضمنت حزم 50 ألف حقيبة مدرسية بدأت توزيعها على الأطفال المتضررين من الأزمة السورية في الأردن، وذلك بالشراكة مع مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن.

وكانت «دبي العطاء» قد أطلقت دورة «العودة إلى المدرسة» ضمن مبادرتها «التطوع في الإمارات» في مايو 2018 لدعم الأطفال الذين تأثروا بالأزمة السورية في الأردن.

وتماشياً مع «عام زايد» تلقت مبادرة دبي العطاء دعماً هائلاً من المجتمع الإماراتي بعدما انضم ما يقرب من 2000 متطوع من جميع أنحاء الدولة لحزم الحقائب بالأدوات المدرسية خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت أنينا ماتسون رئيسة إدارة البرامج في دبي العطاء: «بالنسبة للأطفال المتضررين من الوضع السوري في الأردن، فإن هذه الحقائب المدرسية ليست ضرورية فقط لبدء عام دراسي جديد، بل لمنح الأطفال الأكثر تهميشاً وحرماناً المتأثرين بحالات الطوارئ والأزمات الممتدة دفعة كبيرة إلى الأمام والأمل في الحياة، وتخفيفاً للعبء المالي عن الأسر المتضررة من الأزمة السورية في الأردن، وذلك عبر منح الأطفال الأدوات الضرورية التي يحتاجونها للتعلّم والازدهار».

ومن جانبه، أعرب خليل حجازين مدير التطوير لدى مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن، عن سعادته بالتعاون مرة أخرى مع دبي العطاء لتحسين التجربة التعليمية للأطفال، وقال: «إن هذا التبرع العيني للحقائب المدرسية من قبل دبي العطاء لا يضمن فقط توفير اللوازم المدرسية الأساسية لآلاف الأطفال المحتاجين، بل يعزز جهودنا التي تهدف إلى تشجيع التحاق الأطفال بالمدارس، وذلك من خلال رفع حاجز رئيسي أمام الالتحاق بالمدارس ألا وهو تكلفة القرطاسية».

تعليقات

تعليقات