مسؤولون: الإمارات ستبقى سباقة ورائدة في إرساء قيم الخير

أكد مسؤولون أهمية الاحتفاء باليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يصادف الـ19 من أغسطس من كل عام والعمل على دعم المبادرات التي تصب في هذا المجال من خلال انتهاج هذا النهج أسوة بقيادة الدولة الرشيدة. وقالوا إن دولة الإمارات ستبقى السباقة والرائدة في إرساء قيم الخير والمساعدة التي تلبي على الفور نداء الواجب الإنساني وتبادر إلى إعانة كل محتاج وإغاثة كل ملهوف.

ثقافة مجتمعية

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي المبعوث الإنساني لمؤسسة القلب الكبير أن دولة الإمارات جعلت من العمل الإنساني ثقافة مجتمعية بنيت على حب العطاء فهناك نهج إنساني أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على دربه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حفظهم الله ورعاهم، ليندمج العمل الإنساني ضمن برامج التنمية وتعم مبادرات دولتنا الإنسانية العالم أجمع من شرق الأرض وغربها تلبية لنداء الواجب الإنساني. وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي - بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يصادف الـ 19 من أغسطس من كل عام - إنه وانطلاقاً من ذات النهج فإن إمارة الشارقة شكلت نموذجاً في العمل الإنساني.

 

تقدير

بدوره أكد الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن دولة الإمارات بما قدمته من مساعدات كبيرة للشعوب والدول الأخرى المكتوية بنيران الحروب والتي تعرضت لكوارث طبيعية استحقت التقدير والإشادة من العالم أجمع.

حمدان المزروعي

 

وقال المزروعي إن ما قدمته الإمارات في هذا الشأن نابع من منهج قويم وضعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.تكثيف الدعم من جانبه دعا الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إلى تكثيف الدعم والمساعدة الإنسانية لأولئك الذين اضطرتهم الحروب والكوارث الطبيعية إلى اللجوء والتشرد وحرموا من حق العيش والحياة.

محمد الفلاحي

وقال إن المغفور له زايد، أول من وضع منهجاً واضحاً للعمل التنموي والإنساني ما عزز مكانة دولة الإمارات في المحافل الدولية كمانح دولي رئيسي.

نهج راسخ

بدوره قال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إن اليوم العالمي للعمل الإنساني يذكرنا بأهمية المضي قدماً في النهج الراسخ الذي اختطته القيادة الحكيمة في مجال العمل الإنساني والمساهمة في التخفيف من معاناة البشر في مشارق الأرض ومغاربها، هذا النهج الذي كرسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي سار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن عمل على تعزيز أركان العمل الإنساني ومؤسسته، وجعله نهجاً خالداً يسير عليه الجميع، وكذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

 

أحمد المنصوري

 

 بدوره  شدد أحمد خلفان المنصوري أمين عام جائزة محمد بن راشد للتسامح - في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يصادف التاسع عشر من أغسطس كل عام  - على اهتمام الدولة بتعزيز جهودها الإنسانية والحفاظ على موقع السبق والريادة في إعانة المحتاجين والمنكوبين والدفاع عن المستضعفين والمظلومين في شتى أرجاء المعمورة ، مضيفا أن نهج الامارات الانساني لا يفرق بين الشعوب على أسس عرقية أو دينية  ،وهو المنهج الذي أرسى قواعده زايد الخير "طيب الله ثراه .     

 وقال أن الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه تعمل على دعم جهود السلام ونشر قيم التآخي والمحبة بين شعوب العالم أجمع،  لذلك ليس من الغرابة في شيء أن تحتل الإمارات المرتبة الأولى عالميا في مجال المساعدات والدول الأكثر عطاءً على مستوى العالم ثلاث مرات مقارنة بدخلها، حيث احتلت الصدارة في أعوام 2013 و2014 و2016، حسبما أعلنته " للجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية , وأشاد المنصوري بجهود العاملين في المجال الخيري والإنساني في المؤسسات الإماراتية والعالمية والفردية لجهودهم المقدرة وتضحياتهم وتفانيهم لتقديم المساعدة والعون للمحتاجين..
  ووجه تحية خاصة  للقيادة الرشيدة  حكومة وشعبا  والقائمين على العمل الخيري والانساني والعاملين فيه بالدولة

أحمد جلفار

 

وأكد أحمد عبد الكريم جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع بدبي، أن العمل الخيري والإنساني في الإمارات هو ثمرة نهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسّخ مكانة دولة الإمارات الريادية كواحة للعمل الإنساني على مستوى العالم، ونموذج يحتذى في إغاثة الملهوف ودعم المحتاجين وتقديم الرعاية للإنسان في كل مكان.

حمد الشيباني

 

 وبهذه المناسبة قال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في دبي أن هذا اليوم يذكرنا بأهمية  المضي قدما في النهج الراسخ  الذي اختطته القيادة الحكيمة في مجال العمل الإنساني والمساهمة في التخفيف من معاناة البشر في مشارق الأرض ومغاربها، هذا النهج  الذي كرسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، والذي سار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله ورعاه ،بأن عمل على تعزيز أركان العمل الانساني ومؤسسته, وجعله نهجا خالدا يسير عليه الجميع ،وكذلك صاحب السمو الشيخ  محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي , وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأًصحاب السمو الشيوخ حكام الامارات.

وأكد الدكتور الشيباني أن دولة الإمارات العربية المتحدة «ستبقى السباقة  والرائدة في  إرساء قيم الخير والمساعدة ،التي تلبي على الفور نداء الواجب الانساني وتبادر إلى إعانة كل محتاج وإغاثة كل ملهوف، ما مكنها من تبوأ مكانة عظيمة بين نظيراتها على مستوى العالم , مشيرا الى أن سمعة الامارات وجهودها الجبارة في مد يد العون للمنكوبين تفرض على الجميع  التزاماً أكبر تجاه القضايا الإنسانية وضرورة المشاركة فيها بصورة محورية فاعلة ومؤثرة. 
   
وانتهى بالقول :أن الحديث عن العمل الانساني يعني ارتباطه ارتباطا وثيقا بالقائد المؤسس الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،رحمه الله ، وأعماله الجليلة التي لا مجال لحصرها في الإطار الإنساني, مؤكدا أن مضمار العمل الإنساني يتسق مع القيم المتأصلة في المجتمع الإماراتي الذي يعتبر العمل الخيرى والإنساني أبرز سماته.

 

حياة مستقرة

مروة العقروبي

 

من جهتها قالت مروة عبيد العقروبي رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، «نؤمن في المجلس الإماراتي لكتب اليافعين بضرورة مدّ يد العون لجميع المحتاجين أينما وجدوا من منطلق وازعنا الإنساني والأخلاقي كوننا نتشارك بكل شيء في هذه الحياة وها نحن اليوم في اليوم العالمي للعمل الإنساني نؤكد ضرورة الاهتمام بمساعدة الآخر وتقديم كل ما يحتاج له تلبية لظروفه وتخفيفاً للظروف الصعبة التي يمرّ بها لتكون بمثابة الدعوة التي تجمع كل الجهات العاملة في هذا المجال وغيرها للانتباه لضرورة تقديم المساعدات بكافة أشكالها للجميع لنمهد الطريق نحو حياة أكثر ازدهاراً».

 

إسهامات

مريم الحمادي

 

وأكدت مريم الحمادي مدير مؤسسة القلب الكبير «ونحن نحتفي باليوم العالمي للعمل الإنساني علينا ألا ننسى الإسهامات الكبيرة لدولة الإمارات في هذا المجال المستندة إلى أسس راسخة وضعها قبل أكثر من 4 عقود رائد مدرسة العمل الإنساني المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

صورة مشرّفة

وأوضحت شيخة عبدالعزيز الشامسي مدير مفوضية مرشدات الشارقة أن دولة الإمارات رسّخت من خلال مساعداتها الإنسانية التي وصلت للإنسان المحتاج أينما وجد حول العالم صورة مشرّفة عن العطاء والبذل حرصت مفوضية مرشدات الشارقة على انتهاجها في استراتيجيتها ورؤيتها في بناء أجيال الغد.

تعليقات

تعليقات