ابتكار

«هداية» يطوّر تطبيقاً لرصد فاعلية برامج مكافحة التطرّف

قام مركز هداية الدولي للتميّز في مكافحة التطرف العنيف، بالتعاون مع المعهد الملكي للخدمات المتحدة «روسي» -أقدم المؤسسات البحثية المستقلة في مجال الدفاع والأمن الدوليين- وشركة توينتي وان يونيكورنز لتطوير التطبيقات والبرامج الإلكترونية، بدعم من الحكومة الكندية، بتطوير تطبيق «مسار» للرصد والقياس والتقييم الذي يُمكن استخدامه عبر الحواسيب والهواتف الذكية، من أجل رصد فعالية برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية.

ووصف المدير التنفيذي لمركز هداية، مقصود كروز، تطبيق «مسار» بأنه لا يُعدّ ابتكاراً رائعاً يجمع بين المقاربة التطبيقية التي تعتمد على الأدلة في مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه والتكنولوجيا المتطورة من أجل الممارسين فقط، بل أيضاً يُحقق إنجازاً مهماً في مجال قياس أثر برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية التي من شأنها أن تُحسّن تنفيذ البرامج وإرشاد السياسات وتطوير المعارف التجريبية.

ويسعى تطبيق «مسار»، بصفته أداة تفاعلية، لتيسير المسار الفكري لمسؤولي المنظمات غير الحكومية والممارسين في مجال مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه، وذلك من أجل القيام بتقييم نتائج برامجهم على نحو أفضل. وسيتمكن مستخدمو تطبيق «مسار» من رفع التقارير بشأن برامجهم للجهات المانحة بقدر أكبر من الفعالية، إذ يُوفر التطبيق لمستخدميه أيضاً الأدوات اللازمة من أجل الإسهام في الحد من التطرف العنيف في السياقات المحلية الوارد فيها.

وقالت الباحثة الروسية إميلي وينتربوتوم لقد تم تصميم تطبيق «مسار» من أجل تيسير وتسهيل هذه العملية، ونأمل أن يصبح «مسار» أداة قيمة تستفيد منها العديد من المنظمات التي تعمل بمجال مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه.

تعليقات

تعليقات