حكومة الإمارات.. منظومة ذكية حققت الإنجازات

منذ تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مهام الحكومة في عام 2006 وتمضي الدولة في مسيرتها التنموية بخطى ثابتة ورؤى واضحة، وخريطة طريق محددة تعمل على تحقيق إنجازات نوعية شاملة في شتى القطاعات الحيوية التي من شأنها تعزيز ازدهار الدولة بشكل مستدام، وضمان بناء مستقبل راسخ لأجيالها بعيداً عن الاعتماد على الموارد النفطية.

وركزت الحكومات الست المتوالية التي ترأسها سموه خلال اثني عشر عاماً على توظيف التكنولوجيا والابتكارات الحديثة والذكاء الاصطناعي في تطوير وتحديث منظومة الخدمات الحكومية وكل قطاعات البنية التحتية بهدف مواجهة المتغيرات المتسارعة وتحقيق تطور نوعي في الأداء العام على كل المستويات عبر بناء منظومة رقمية ذكية كاملة ومتصلة تتصدى للتحديات وتقدم حلولاً عملية وسريعة تتسم بالكفاءة والجودة للارتقاء بالأداء الحكومي.

حياة كريمة

وأولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أهمية خاصة لتوفير الحياة الكريمة للناس إضافة إلى رفع نسبة التوطين في القطاع الخاص خلال السنوات المقبلة.

وفي عام 2010 أطلق سموه خلال اجتماع مجلس الوزراء،«رؤية الإمارات 2021» والتي تهدف لأن تكون الإمارات ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد ولترجمة هذه الرؤية إلى واقع ملموس، تضمنت الأجندة التي عمل عليها أكثر من 300 مسؤول من أبناء وبنات الوطن من 90 جهة حكومية اتحادية، مجموعة من الأهداف والمشاريع في القطاعات التعليمية والصحية والاقتصادية والشرطية وفي مجال الإسكان والبنية التحتية والخدمات الحكومية.

وتماشياً مع رؤية الإمارات بأن تكون من أفضل الدول في العالم بحلول العام 2021، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مارس 2011 برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة بهدف رفع كفاءة الخدمات الحكومية إلى مستوى 7 نجوم، وتوفير الخدمات الحكومية الاتحادية في شتى أرجاء الدولة بنفس الجودة، ويهدف البرنامج إلى تحقيق نقلة نوعية في كفاءة الخدمات الحكومية من خلال توفر الخدمة وتعدد قنواتها وسرعة إنجازها، لضمان تجربة مريحة لجميع المستفيدين من خدمات الحكومة الاتحادية إضافة إلى تسهيل الإجراءات وتحقيق التميز في إنجاز معاملات الجمهور.

خدمات

وفي 22 من مايو 2013، أطلق سموه مبادرة الحكومة الذكية من أجل توفير الخدمات للجمهور حيثما كانوا وعلى مدار الساعة، وحدد سموه ملامح الحكومة الذكية في مجموعة من النقاط شملت : حكومة لا تنام، تعمل 24 ساعة في اليوم، 365 يوماً في السنة، مضيافة كالفنادق، سريعة في معاملاتها، قوية في إجراءاتها تستجيب بسرعة للمتغيرات، تبتكر حلولاً للتحديات تسهل حياة الناس وتحقق لهم السعادة.

تعليقات

تعليقات