تشكيلات ضوئية تزين شوارع أبوظبي ابتهاجاً بـ«الأضحى»

انتهت بلدية مدينة أبوظبي من تركيب تشكيلات ضوئية ابتهاجاً بحلول عيد الأضحى المبارك، وجعل مدينة أبوظبي تزهو بأنوار الفرح والسرور بهذه المناسبة.

وتحرص بلدية مدينة أبوظبي في كل المناسبات الدينية والوطنية على مشاركة المجتمع المناسبات السعيدة، وتقديم بيئة مبهجة تتناسب مع الأجواء والمعاني الروحية لعيد الأضحى المبارك وقيمه الدينية والاجتماعية.

واختارت بلدية مدينة أبوظبي تشكيلات زينة تضفي جمالاً ورونقاً يليق بالعاصمة أبوظبي، وروعي في التصاميم أن تكون متماشية مع الأجواء الاحتفالية بالعيد وتجملت بألوان وأشكال توحي بالسعادة والفرح، وحملت بعضها عبارات مختلفة مثل «عيدكم مبارك»، وكذلك تشكيلة بعبارة «عساكم من عواده»، وتشكيلة من «العايدين والغانمين» بألوان تعكس فرحة العيد.

وتأتي عمليات تركيب الإنارة الخاصة بعيد الأضحى ضمن خطة لإضفاء نوع من الأجواء الاحتفالية التي تتناسب والعيد، وتضمنت تشكيلات من الأضواء بتصاميم مختلفة، تجسد روح المناسبة وألوان الفرح من الأحمر والأخضر والأبيض والأسود والأزرق إلى جانب اللون الأصفر ضمن خطتها لاستقبال مناسبة العيد، بما يضاعف من الشعور بالبهجة في نفوس الجمهور.

كما جاءت أعمال الإنارة التزيينية وفقاً لتشكيلات هندسية مستوحاة من روحانية عيد الأضحى ومعانيه الجليلة، حيث اعتمدت أغلب التشكيلات الهندسية الضوئية على إبداعات باستخدام الخط العربي والزخارف الإسلامية، لإضفاء المزيد من الجمال على العاصمة أبوظبي.

وأكدت البلدية أن أبوظبي ستبقى متألقة بالأنوار طول أيام عيد الأضحى المبارك لتعكس الوجه الحضاري وتجسد معاني وقيم العيد والعادات والتقاليد الوطنية الأصيلة وبيئة السلام والمحبة التي ينعم بها كل أفراد المجتمع.

وحرصت البلدية على استخدام أنواع الكابلات الكهربائية من المواد المقاومة للعوامل الجوية وذات جودة عالية، حرصاً على سلامة الجمهور، حيث تم الاعتماد على توصيلات مصنوعة من مواد ترتفع فيها معدلات الأمان في التشكيلات الهندسية كافة، لتميزها في الحفاظ على البيئة، وخصوصيتها في تحمل جميع العوامل المناخية وذات معايير عالية من حيث الأمن والسلامة، بما في ذلك المصابيح والتشكيلات الضوئية.

ويركز مشروع تزيين المدينة الذي تنفذه بلدية مدينة أبوظبي على التقاطعات والشوارع الرئيسة والحيوية كشارع الكورنيش بالكامل، ومعظم تقاطعات مدينة أبوظبي، والدوارات، والجسور وشارع بينونة.

تعليقات

تعليقات