«الهلال» تغيث متضرري فيضانات السـودان والهند وإندونيسيا

صورة

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، باشرت الهيئة وبموجب نداءات الإغاثة الدولية الطارئة بتوفير الاحتياجات العاجلة من مستلزمات الإيواء والخيام والأغطية والمواد الغذائية لصالح المتضررين من الفيضانات والسيول التي ضربت عدداً من ولايات شرق السودان وولاية كيرلا الهندية، ولإغاثة المتضررين من الزلزال الذي ضرب محافظة لومبوك غربي إندونيسيا.

ويأتي تحرك الهلال الأحمر الإنساني والإغاثي السريع بهدف التخفيف من معاناة المتضررين والمتأثرين من الفيضانات والزلازل بعدما أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال شهر أغسطس الحالي في السودان وكيرلا الهندية إلى وفاة العديد من الأشخاص وتشريد آلاف الأسر وإحداث أضرار كبيرة بالمرافق العامة وتدمير الكثير من المنازل والممتلكات والإضرار بالبنية التحتية للمرافق العامة.

وأشار الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهلال الأحمر إلى أن الهيئة وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ستقوم وبالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السوداني والجهات المعنية في السودان لتوزيع المساعدات والاحتياجات الضرورية على المتأثرين من الفيضانات من خيام ومعدات إيواء وطرود غذائية ومضخات سحب مياه.

احتياجات

وأوضح الفلاحي أن جهود الهيئة بولاية كيرلا تتمثل في توفير الاحتياجات الأساسية والمستلزمات الضرورية للأسر المتضررة وتلمس احتياجاتها، وذلك بالتعاون والتنسيق مع قنصلية الإمارات العربية المتحدة في كيرلا لحصر وتوفير الاحتياجات الضرورية، وتحديد آليات العمل الإغاثي للمتضررين من الأمطار الموسمية والفيضانات التي أدت إلى تشريد 14 ألف أسرة بعدد من مدن الولاية، مشيراً إلى أن الهيئة تسعى حالياً للوصول لمناطق إيواء الأسر التي شردتها الأمطار، والعمل على تلبية احتياجاتها الإغاثية العاجلة.

وفي محافظة لومبوك في غرب إندونيسيا باشرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عملياتها الإنسانية لتلبية احتياجات المتضررين مــن الزلزال الذي ضرب المحافظة مؤخراً وتسبب في مقتل 14 شخصاً وإصابة 105 آخرين، وتدمير عدد من المنازل، وتم إجلاء 4 آلاف شخص من المحافظة إلى مناطق أكثر أمناً، وذلك بالتنسيق مع سفارة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة جاكرتا والصليب الأحمر الإندونيسي.

وكان وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد توجه إلى إندونيسيا لتقديم العون والمساعدة الإنسانية للمتأثرين من الزلزال بهدف توفير مواد الإغاثة الضرورية من خيام ومعدات وأجهزة إيواء وطرود غذائية ومياه شرب ومواد صحية وبطانيات واحتياجات إغاثية عاجلة لهم من الأسواق المحلية.

تعليقات

تعليقات