تجار يتوقعون تضاعفها

«الاقتصاد»: لا مخاوف من ارتفاع أسعار الأضاحي

توقع تجار بسوق أبوظبي للمواشي ارتفاع أسعار الأضاحي قبيل عيد الأضحى المبارك إلى الضعف أي بنسبة 100%، فيما أكدوا أن شحنات العيد ستصل لأسواق أبوظبي نهاية الأسبوع الجاري.

وأشار التجار إلى أن سعر الأضحية حالياً يتراوح ما بين 700 إلى 1500 درهم بحسب النوع والوزن، مبينين أن الارتفاع يأتي من الموردين الذين يستغلون ظاهرة العرض والطلب نظراً للطلب المتزايد على المواشي في موسم عيد الأضحى.

بدوره أكد الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، عدم وجود أية مخاوف من ارتفاع أسعار أضاحي العيد خلال الأيام المقبلة مطلقاً، مرجعاً السبب في عدم ارتفاع الأسعار إلى تنوع واردات الأغنام والمواشي من عدة دول أبرزها أستراليا وجورجيا، إضافة إلى باكستان والهند للعيد المقبل، بما يوفر بدائل قوية للأغنام الصومالية والإيرانية ويضبط الأسعار بشكل كبير، ناصحاً بشراء الأضاحي قبل العيد بفترة وعدم تأجيلها لليوم الأخير، لتلافي الوقوع في استغلال التجار.

وأشار التجار إلى أنهم ليس هم من يقومون برفع الأسعار وإنما الموردون، مؤكدين أن هامش الربح الذي يحققوه بعد البيع يتراوح ما بين 100 إلى 150 درهماً على الرأس الواحد، متوقعين أن تشهد الأسعار كعادتها مزيداً من الارتفاع قبل العيد بيومين.

وأوضح التجار أن الموردين يرجعون سبب ارتفاع الأسعار إلى رفع أسعار الأضاحي في البلدان المصدرة خلال فترة موسم عيد الأضحى المبارك، إضافة إلى كلفة التوريد والنقل.

وبين التجار أن سعر الخاروف الأردني وزن 25 كيلوغراما يتراوح ما بين 1200 و1400 درهم، فيما يتراوح سعر الخروف النجدي ما بين 750 و800 درهم، أما الخروف المحلي فيتراوح سعره ما بين 750 و800 درهم، والتيس المحلي 650 درهماً، فيما يتراوح سعر الخروف النعيمي ما بين 1300 إلى 1500 درهم.

ورصدت «البيان» اختفاء أنواع الأضاحي منخفضة الثمن مثل الخروف الكشميري والذي يتراوح سعره ما بين 650 درهماً و1000 درهم، الأمر الذي أثار استياء الجمهور، حيث عبر مرتادو السوق عن استيائهم لهذه الظاهرة المتكررة لموسم عيد الأضحى دون حلول جذرية، حيث طالبوا بزيادة التوريد في تلك الأنواع حتى يستطيع أصحاب الدخل المحدود شراء الأضحية.

وكانت أسواق الإمارات استقبلت نهاية الأسبوع الماضي، الأضاحي الواردة من الهند وباكستان وأستراليا وأسواق أخرى، بطلبيات تتجاوز 350 ألف رأس من الأغنام والماعز، بما يشكل 50% من إجمالي الطلب المتوقع للموسم الحالي والذي يتجاوز 700 ألف رأس، منها 200 ألف رأس حجم الطلبيات المبدئية للجمعيات الخيرية في الدولة.

تعليقات

تعليقات