أبي أحمد وريم الهاشمي يبحثان التعاون بين إثيوبيا والإمارات

ريم الهاشمي خلال لقائها أبي أحمد | وام

التقى الدكتور أبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي في أديس أبابا أول من أمس، معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ضمن زيارة رسمية لإثيوبيا، التقت خلالها عدداً من المسؤولين الإثيوبيين.

ونقلت معاليها خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لرئيس الوزراء الإثيوبي وتمنياتهما لإثيوبيا وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار.

من جانبه حمل رئيس الوزراء الإثيوبي معاليها تحياته لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتمنياته لدولة الإمارات مزيداً من التقدم و النماء والازدهار في ظل القيادة الرشيدة.

وجرى خلال اللقاء بحث محاور التعاون الثنائي بين دولة الإمارات وجمهورية إثيوبيا خاصة بقطاعات الطاقة والبنية التحتية والاستثمار والمناطق الصناعية الحرة، إلى جانب الموضوعات المتعلقة بالطيران المدني في ظل ما يشهده هذا القطاع في دولة الإمارات من تطور كبير علاوة على تميز ناقلاتها الوطنية خاصة طيران الإمارات وطيران الاتحاد.

كما التقت معاليها ورقينه جبيو وزير خارجية إثيوبيا وبحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية إثيوبيا في المجالات كافة.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات الإماراتية- الإثيوبية شهدت نشاطاً مكثفاً في الآونة الأخيرة وزيارات رسمية على مستوى عال على رأسها زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة منتصف يونيو الماضي لأديس أبابا وعقده جلسة محادثات رسمية مع رئيس وزراء إثيوبيا، والتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم التي تعنى بمجالات الاستثمار والتعاون الثقافي والمشاريع التنموية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد قام بزيارة رسمية لدولة الإمارات خلال شهر يوليو الماضي التقى خلالها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وشهدت الزيارة اجتماعاً ثلاثياً ضم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الإثيوبي وأسياس أفورقي رئيس إريتريا، وهو الاجتماع الذي أشاد به سموه ووصفه بأنه خطوة شجاعة وتاريخية اتخذها قائدا البلدين، لإنهاء الصراع وحل النزاع، وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الجارين.

تعليقات

تعليقات