مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تطلق «مجلس براكة للشباب» - البيان

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تطلق «مجلس براكة للشباب»

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومجموعة شركاتها، شركة نواة للطاقة وشركة براكة الأولى، عن تأسيس «مجلس براكة للشباب»، وذلك بهدف إلهام ودعم وتمكين جيل المستقبل من القادة الإماراتيين المتخصصين في قطاع الطاقة النووية السلمية.

وأشارت المؤسسة إلى أن المجلس الجديد سيشكّل منصة تعزز التواصل بين أعضاء القيادة العليا في كلٍ من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركتي «نواة للطاقة» و«براكة الأولى» والكوادر الإماراتية الشابة الذين يشغلون 63% تقريباً من إجمالي الوظائف لدى الشركات الثلاث.

وسيوفر المجلس للموظفين الشباب فرصة مجدية للمساهمة في قيادة ودعم مسيرة التغيير والتطوير المتواصلة، كما سيتيح فرصة المشاركة بشكل فاعل في اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وبهذا الصدد، قال المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: "جاء إطلاق «مجلس براكة للشباب» ليعكس التزامنا الراسخ نحو بناء جيلٍ جديدٍ من الشباب المتمكنين الذين يتمتعون بالمهارات والخبرات اللازمة لدعم مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، وقيادة قطاع الطاقة النووية السلمية المتنامي في المنطقة، حيث ينسجم المجلس مع أهداف رؤية مئوية الإمارات 2071 ورؤية الإمارات 2021، واللتان تهدفان إلى تعزيز جهود الدولة لتطوير الكوادر البشرية اللازمة من أجل تحقيق الاقتصاد المستدام القائم على المعرفة».

وأضاف الحمادي: «سيتولى قيادة المجلس مجموعة من المواطنين الإماراتيين الشباب ممن يعملون لدى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركتي "نواة" و«براكة الأولى»، وانا فخور بالتزامهم وتفانيهم للعمل على تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي وإخلاصهم الراسخ تجاه وطنهم. وأتطلع قدماً إلى التعاون معهم خلال الفترة المقبلة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات