«أونروا» تشيد بدعم الإمارات المستمر منذ التأسيس - البيان

50 مليون دولار أحدث المساعدات

«أونروا» تشيد بدعم الإمارات المستمر منذ التأسيس

استقبل سفير الدولة لدى عمان، مطر سيف سليمان الشامسي، في مقر السفارة بالعاصمة الأردنية، أسيف حسين نافايتي، رئيس سكرتارية اللجنة الاستشارية بوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» وعلياء طوقان، مسؤولة العلاقات الخارجية والمشاريع بالوكالة.


تم خلال الاجتماع مناقشة المسائل المتعلقة بمخرجات اجتماعات اللجنة الاستشارية التي عقدت بالأردن هذا العام. وأثنى الوفد الضيف على الدعم المستمر الذي تقدمه دولة الإمارات منذ التأسيس لوكالة «الأونروا» التي كان آخرها تقديم مبلغ 50 مليون دولار للوكالة لمواجهة الظروف المالية الصعبة التي تمر بها كي تتمكن من مواصلة خدماتها كافة تجاه الأشقاء اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس. وأكد السفير الشامسي على مواقف الإمارات الثابتة والراسخة في الوقوف بجانب الأشقاء الفلسطينيين في قضاياهم العادلة كافة لا سيما قضية اللاجئين.


من جهته، دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، المجتمع الدولي إلى «سد العجز المالي الخطير» الذي تعانيه الوكالة بعد تجميد المساعدات الأميركية لها. وأكد الصفدي خلال اجتماعه بالمفوض العام للأونروا بيير كرينبول في عمان «ضرورة أن يستمر المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية إزاء اللاجئين الفلسطينيين، الذين تشكل قضيتهم إحدى أهم قضايا الوضع النهائي». وأضاف، بحسب بيان، أن «الأونروا تواجه عجزاً مالياً خطراً ينذر بتبعات كارثية على اللاجئين، إذا لم يتم سده قبل نفاد المخصصات المالية لدى الوكالة».


وأوضح أن «توفير الدعم المالي اللازم للوكالة ضرورة للحيلولة دون حرمان اللاجئين من خدمات أساسية في مجالات التعليم والصحة والإغاثة».


وأعلن مكتب «الأنروا» في رام الله، أن الحكومة الألمانية ستقدم هذا العام 4. 8 ملايين يورو إضافية للوكالة. وأوضح أن هذه الأموال ستخصص لبرنامج توفير المواد الغذائية للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة.


وسيطر موظفون جزئياً على مقر الوكالة في غزة، كما أفاد مسؤول في المنظمة، متهماً اتحاد موظفي الوكالة بـ«التمرد» بسبب تسريح بعض العاملين فيها. وقال مدير عمليات الوكالة في قطاع غزة ماتياس شماليه «لقد استولوا على المجمع، حيث يوجد مكتبي ومكاتب أخرى». وأقر شماليه أن الوكالة فقدت السيطرة على الموقع في مدينة غزة، وقال إنه لم يتمكن من العمل من مكتبه لأكثر من أسبوعين. إلا أن الاتحاد نفى جميع الاتهامات بالمضايقة ومن المقرر أن يواصل التظاهرات ويتوقع أن يتم تنظيم إضراب عام خلال الأيام المقبلة في حال عدم التوصل إلى اتفاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات