«الإمارات للفضاء» تُطلق مخيم المريخ الصيفي في أستراليا - البيان

«الإمارات للفضاء» تُطلق مخيم المريخ الصيفي في أستراليا

أطلقت وكالة الإمارات للفضاء بالتعاون مع مؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص من خلال برنامج «بالعلوم نفكر» ومدرسة هاملتون للفضاء، مخيم المريخ الصيفي الذي يقام خلال الفترة بين 4 و12 أغسطس في آديلايد بأستراليا، وذلك لزيادة اهتمام الطلبة بدراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من خلال الممارسة والتجربة العملية.

وسيغطي برنامج المخيم عدداً من المواضيع والمفاهيم الخاصة بعلوم واستكشاف الفضاء بما في ذلك توضيح اتساع الكون وتحديات السفر إلى الفضاء، والمعرفة أكثر عن علم الفلك والغلاف الجوي، والبحث في آثار الجاذبية الصغرى، بالإضافة إلى فهم مبادئ علم صناعة الصواريخ الفضائية من خلال بناء صواريخ نموذجية.

كما سيتيح المخيم الفرصة للطلبة بالعمل على تصميم وبناء وتقييم مركبة المريخ الخاصة بالسير على سطح المريخ باستخدام تقنية «Lego EV3 Mindstorms»، وإجراء تجارب رواد الفضاء بما فيها اختبارات اللياقة والجاهزية البدنية للسفر إلى الفضاء.

لقاء

وكان الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة التقى بالطلبة المشاركين في مخيم المريخ الصيفي وذويهم قبل مغادرتهم الدولة إلى آديلايد بأستراليا لمدة أسبوع كامل، في 31 يوليو الماضي، حيث قدم التهاني للطلاب على تأهلهم للمشاركة في هذا المخيم الذي يهدف لتعزيز الاهتمام بدراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة ويساهم في رسم معالم مهنة المستقبل للطلاب المشاركين، هذا بالإضافة إلى اكتساب الخبرات العلمية والعملية التي تعمق معرفتهم بقطاع الفضاء وعلومه.

وقال الدكتور الأحبابي: «إن هذا المخيم هو واحد من بين أربعة مخيمات أطلقتها الوكالة خلال هذا العام، ويأتي ذلك في إطار جهود الوكالة لتعزيز الإدراك لدى طلابنا بأهمية المعرفة بعلوم الفضاء وأهمية الاستكشاف الفضائي لمستقبلنا بما ينسجم مع أولوياتنا الاستراتيجية التي تركز على الاستثمار في التعليم وتعريف النشء بقطاع الفضاء وعلومه».

تأثير إيجابي

قالت ميثاء حمد الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: «برنامج بالعلوم نُفكر يُمثل جزءًا أساسيًا من مُهمة مؤسسة الإمارات في تحقيق تأثير إيجابي ومُستدام على حياة الشباب الإماراتي، ونهدف من خلال شراكتنا مع وكالة الفضاء الإماراتية إلى إلهام وتشجيع المزيد من الشباب من جميع أنحاء دولة الإمارات وتوفير فُرص تعلم فريدة لهؤلاء الشباب لتطوير معارفهم العلمية وتمكينهم من المُشاركة في مسيرة التنمية وتحقيق رؤية الإمارات 2021 عن طريق اعتماد العلوم والتكنولوجيا كداعم أساسي للاقتصاد القائم على المعرفة».

وأضافت الحبسي: «هذه البعثة بالإضافة إلى أهميتها بالنسبة لشباب برنامج بالعلوم نُفكر ستكون أيضًا بمثابة الحافز للمزيد من الشباب لاقتحام مجالات العلوم والتكنولوجيا والفضاء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات