«الإمارات للاستمطار» يستعرض دور الدولة في الأمن المائي

اختتم برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار مؤخراً جولته إلى جمهورية روسيا الاتحادية، حيث عقد وفد البرنامج الذي ترأسه الدكتور عبدالله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد مجموعة من الاجتماعات واللقاءات مع مؤسسات بحثية متقدمة ورائدة في مجال الاستمطار والأمن المائي، في كل من العاصمة موسكو، ومدينتي سان بطرسبرغ وأوبنينسك.

ويحظى برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، الذي أطلقته وزارة شؤون الرئاسة ويديره المركز الوطني للأرصاد، بمكانة عالمية مرموقة نتيجة لما يمتلكه من علاقات تعاون عالمية المستوى ومشاريع أبحاث علمية وتقنية متقدمة في مختلف محاور الأمن المائي.

وفي تعليقه على هذه الجولة، قال الدكتور عبدالله المندوس: «نسعى من خلال هذه الزيارات التعريفية إلى تعزيز علاقات التعاون في مجال البحثي العلمي بين برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار والمؤسسات العلمية والبحثية الرائدة وشكلت لقاءاتنا واجتماعاتنا بقادة وعلماء هذه المؤسسات فرصة مميزة لاستعراض خبرات دولة الإمارات ودورها في التعامل مع التحديات العالمية المتنامية في مجال الأمن المائي، والتعريف بدورها في مجال تطوير حلول مبتكرة لمواجهة تلك التحديات».

تعليقات

تعليقات