«طرق دبي» تدعم أُسراً مصرية و400 تلميذ بوسائل معيشية وتعليمية

زار وفد من هيئة الطرق والمواصلات قرى نائية بمحافظة الدقهلية في جمهورية مصر العربية الشقيقة، حيث تم توزيع «توك توك»- وهو وسيلة مواصلات سائدة في أرجاء محافظات مصر كافة- على عدد من الأسر الريفية ممن يعانون ظروفاً صحية ومعيشية صعبة والدخل المحدود، والذين تم اختيارهم بالتنسيق مع الجمعية الخيرية الإسلامية بمصر، وكذلك افتتاح فصلين دراسيين لتدريس اللغة العربية وغيرها من المواد التعليمية، فضلاً عن توفير عدد من الحقائب واللوازم المدرسية لـ 400 تلميذ وتلميذة، وذلك في إطار مبادرة «محفظة الهيئة للخير» التي تم إطلاقها العام الماضي استجابة لمبادرة «عام الخير»، واستمرار فعالياتها مواكبة لـ «عام زايد» 2018.

وضم الوفد محمد عبيد الملا، عضو مجلس المديرين ورئيس اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير، والدكتور يوسف آل علي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، والنائب الأول لرئيس اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير، وروضة المحرزي، نائب مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي ومدير أول قسم الهوية المؤسسية والمسؤولية المجتمعية وعضو اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير.

علاقات تاريخية

وقال الملا: «إن زيارة وفد الهيئة لقرى نائية بمحافظة الدقهلية في جمهورية مصر العربية، تأتي انطلاقاً من العلاقات التاريخية والأخوية الراسخة بين البلدين، وفي إطار توجهات الدولة وحكومة دبي بتقديم الدعم والعون والمساعدة لمختلف الدول المحتاجة حول العالم، وذلك عبر «محفظة الهيئة للخير»، وسعياً منا لتكريس المعاني الإنسانية للخير والعطاء».

وأضاف: إنه تم، بالتعاون مع الجمعية الخيرية الإسلامية بمصر، منح وسيلة التنقل «توك توك» لعدد من الأسر الفقيرة في قرى محافظة الدقهلية كي تساعدهم على فتح أبواب الرزق لذويهم تُعينهم على مواجهة متطلبات المعيشة والحياة، فضلاً عن توزيع مواد دراسية على 400 تلميذ وتلميذة مثل الحقائب المدرسية والكتب والدفاتر والأقلام وغيرها من الاحتياجات التي تساعدهم على تحقيق طموحهم التعليمي، وأيضاً افتتاح فصلين دراسيين يستوعبان عدداً كبيراً من التلاميذ، إضافة إلى زيارة وفد الهيئة لدار الطب التخصصي الذي أنشأته دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك للوقوف على سير عمل المركز وتلبيتها لحاجات الأطفال المرضى، ورصد متطلباتها الصحية المستقبلية.

تعليقات

تعليقات