00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سفير الدولة في بكين:

الزيارة تفتح صفحة جديدة وواعدة في العلاقات بين البلدين

علي الظاهري

أكد علي عبيد علي الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية، أن زيارة شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة للبلاد ستكون علامة بارزة في تاريخ العلاقات الثنائية، خاصة باعتبارها أول زيارة دولة يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ بعد تجديد الثقة فيه من قبل الشعب الصيني، وفي ذلك دلالة على المكانة الكبيرة لدولة الإمارات في سلم أولويات القادة الصينيين.

وأضاف أنه سيتم خلال الزيارة التوقيع على العديد من الاتفاقيات المهمة تغطي مجالات مختلفة ستساهم في رفع مستوى العلاقات إلى مستوى أعلى، وستفتح صفحة جديدة وواعدة في كتاب العلاقات الثنائية.

وأشار السفير إلى أن العلاقات الإماراتية الصينية تقوم على مبادئ التعاون والاحترام المتبادل والشفافية في التعامل، وتتميز بتطورها الإيجابي السريع خاصة في ظل الظروف الاقتصادية والاستثمارية المشجعة لدولة الإمارات والصين، والتي ساهمت بشكل كبير في تسريع تطور العلاقات الثنائية.

حيث تعتبر الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دون احتساب النفط، وقد استطاعت الدولتان تحقيق العديد من الإنجازات منذ إقامة علاقاتهما الدبلوماسية من خلال التوقيع على العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وتأسيس الصندوق الاستثماري المشترك، كما تعد الإمارات من الدول المهمة الواقعة على جانبي الحزام والطريق .

ووهي عضو مؤسس في البنك الآسيوي للاستثمار في البنى التحتية، وتعتبر دولة الإمارات اليوم شريكاً تجارياً استراتيجياً مهماً للصين والوجهة الأولى للصادرات الصينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث إن 60% من صادرات الصين لهذه الدول يمر عبر الإمارات، وسوقاً مهماً للاستثمارات والمقاولات الخارجية والذي بدوره سيخلق تكاملاً اقتصادياً مع الصين.

شراكة

وشادا بمستوى العلاقات الثنائية الذي وصل في السنوات الأخيرة إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والشعبين، والزيارات المتبادلة لقادة البلدين، التي لعبت دوراً محورياً في دفع العلاقات السياسية بين الجانبين الإماراتي والصيني نحو مزيد من الشراكة الاستراتيجية، خاصة وأن البلدين يشهدان نمواً غير مسبوق عالمياً على كافة الصعد.

مؤكدا أن دولة الإمارات تواصل بالتعاون مع الصين استكشاف السبل الكفيلة بإضفاء الطابع المؤسسي على العلاقات الثنائية وبناء مستواها الأعلى، ونحن نتطلع إلى شراكة استراتيجية شاملة مع الصين في المستقبل.

تعاون مثمر

وشدد علي عبيد علي الظاهري على أن التعاون بين الإمارات والصين هو تعاون مثمر للغاية، ليس فقط فيما يتعلق بمجال الطاقة، ولكن في مجالات مختلفة أخرى تشمل الاستثمار والصناعة والطاقة المتجددة والشركات الصغيرة والمتوسطة والصحة والتعليم والسياحة والبنية التحتية والخدمات المالية والطيران وغيرها.

ومن بين المشاريع الرئيسية بين البلدين إنشاء صندوق الاستثمار الذي يلعب دوراً محورياً في تعزيز الاقتصاد، وتعميق الروابط في إطار التعاون الاستثماري ودعم التنمية المستدامة في مجالات الطاقة والصناعة والبنية التحتية والاقتصاد الأخضر، بالإضافة إلى العديد من المشاريع الكبرى الأخرى مثل ميناء خليفة.

ومشروع منطقة التعاون في القدرة الإنتاجية ومشروع زراعة الأرز في المنطقة الصحراوية بالتعاون مع مجموعة من الخبراء الصينيين، وموانئ أبوظبي، وشركة الاستثمار والتعاون في الخارج التابعة لمقاطعة جيانغسو المحدودة، كما وقعت 15 شركة صينية اتفاقيات استثمار بقيمة مليار دولار في منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة.

والتي تعتبر أكبر منطقة حرة من نوعها في الشرق الأوسط، كذلك أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المُركَّزة في العالم بقدرة 700 ميجاوات في دبي، وغيرها من المشاريع التي تغطي مجالات مختلفة.

مبادرة

وحول مبادرة «الحزام والطريق» ومبادرة «بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية» الصينيتين، قال السفير: إن هذه المبادرات رائدة تدعو في جوهرها إلى النهوض بالأمم والشعوب على اختلافها في كنف من السلام والأمن والاحترام المتبادل. وإن هذه المبادرات تعالج بشكل مباشر وغير مباشر أهم القضايا التي تؤرق دول الشرق الأوسط الآن وهي:

التنمية ومكافحة الإرهاب كما تكمن أهمية وقيمة مبادرة «المجتمع المشترك المصير للبشرية»، حيث إنها تربط بين أحلام الشعب الصيني وأحلام الشعوب الأخرى حول العالم بشكل وثيق.

وتعتبر أن جميع الشعوب على اختلافهم هم أفراد لنفس العائلة. ومصير الأمة الصينية يتقاطع مع مصير كل الأمم، وبالتالي فإن التوافق والتصالح والانفتاح على الآخر، كلها شروط أساسية لتحقيق أحلام جميع الشعوب ولتأمين مصيرها المشترك.

طباعة Email