00
إكسبو 2020 دبي اليوم

500 مليون درهم استثمارات دبي في كفاءة الطاقة

عقب اجتماع مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي | من المصدر

أعلن مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي أن إمارة دبي شهدت نمواً في سوق خدمات كفاءة الطاقة خلال عام 2017، حيث وصلت الاستثمارات التراكمية إلى 500 مليون درهم.

وأكد التقرير السنوي للمكتب لعام 2017، الذي تم إطلاقه أمس، أنه في العام الماضي بلغت استثمارات مشاريع كفاءة الطاقة 250 مليون درهم، بزيادة قدرها الثلث عن عام 2016. ومن المتوقع أن تحقق هذه المشاريع نسب توفير إجمالية تصل إلى 21% للكهرباء و31% في المياه.

حيث قامت شركات خدمات الطاقة المعتمدة من المكتب منذ عام 2014 بإطلاق مشاريع في مجال تعزيز كفاءة الطاقة بقيمة تناهز الـ 200 مليون درهم، لما يقارب من 2500 مبنى في دبي، وذلك ضمن برنامج إعادة تأهيل المباني من خلال تدابير تحسين كفاءة استهلاك الطاقة والمياه.

رؤية

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: «نعمل على تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

حيث يؤكد تقرير مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه، الذي يعمل تحت إشراف المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الإمكانات الكبيرة والواعدة لسوق خدمات الطاقة والوفورات المالية التي من الممكن تحقيقها عن طريق إعادة تأهيل المباني، تماشياً مع استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه، التي تهدف إلى خفض الطلب 30% بحلول العام 2030».

إعادة التأهيل

وأضاف الطاير: «جاء إطلاق شركة «الاتحاد لخدمات الطاقة»، إحدى الشركات الرائدة في مجال خدمات الطاقة والتابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي، للإسهام في توفير فرص استثمارية واعدة للشركات المتخصصة في عقود أداء كفاءة الطاقة إلى جانب المؤسسات المالية، وموردي المعدات والتكنولوجيا الخضراء.

ويجري العمل على إعادة تأهيل أكثر من 30 ألف مبنى قائم في دبي. وتبلغ التكاليف التراكمية لهذا المشروع الاستراتيجي الطموح بالقيمة الحالية نحو 30 مليار درهم، في حين يبلغ الوفر بالقيمة الحالية نحو 82 مليار درهم، أي بصافي وفورات إجمالية تصل إلى 52 مليار درهم».

وتطرّق تقرير مكتب التنظيم لقطاع الكهرباء والمياه في دبي للتقدم الكبير الذي أحرزته المشاريع التي تعمل وفق نظام المنتج المستقل للطاقة.

حيث سلط الضوء على ترسية المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 700 ميجاوات، التي تعد أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المركزة في العالم، حيث سيتم بناء أطول برج لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بارتفاع 260 متراً، وأعلى قدرة تخزينية للطاقة الشمسية لـ 15 ساعة، ما سيسمح بإنتاج الطاقة على مدار 24 ساعة.

آلية

تناول التقرير عمل شركات تبريد المناطق واستخدامها للمياه المعاد تدويرها، بدلاً من تحلية المياه لاحتياجات التبريد. ووصلت نسبة استخدام المياه المعاد تدويرها في عام 2017 إلى نحو 40%، وذلك بدعم من بلدية دبي.

طباعة Email