00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نهيان بن مبارك: زيارة الرئيس الصيني تجسيد لمكانة الإمارات المرموقة عالمياً

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن زيارة شي جين بينغ، رئيس جمهورية الصين الشعبية لدولة الإمارات، اليوم، تجسيد حي لأهمية علاقات الصداقة والتعاون القوية التي تجمع البلدين الصديقين، والمكانة المرموقة للإمارات بين دول العالم.

وقال معاليه، في بيان صحفي بمناسبة زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ لدولة الإمارات العربية المتحدة: «إن زيارة شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية لدولة الإمارات العربية المتحدة تجسيد حي لأهمية علاقات الصداقة والتعاون القوية التي تجمع بين الصين والإمارات، ودليل متجدد على ما تحظى به الإمارات، بحمد الله، من سياسة خارجية ناجحة تنطلق من حرص كامل على أن تكون الدولة مصدر خير ورخاء وسلام واستقرار في العالم كله.. هذه الزيارة بلا شك تعبير قوي عن المكانة المهمة لدولة الإمارات بين دول العالم أجمع».

وأضاف: «أن هذه المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم أرسى دعائمها، بفضل من الله، مؤسس الدولة المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عليه رحمة الله ورضوانه.. وقد تأكدت هذه المكانة واستمرت في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وفي ظل العمل الجاد والمخلص لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وكذلك بفضل الجهود العظيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وما يقوم به سموه من دور قيادي فاعل ومرموق في سبيل تحقيق التواصل الإيجابي مع أقطار العالم كافة، من أجل أن تكون دولة الإمارات دائماً هي بلد التعاون والحكمة والتقدم والنماء».

ظروف عالمية

وتابع معاليه: «إنني أعبّر عن اعتزازي الكبير بما تؤكده هذه الزيارة الناجحة، بإذن الله، من أن العلاقة القوية بين شعبي البلدين هي علاقة متينة ووطيدة منذ قدم الزمن، علاقة تقوم على أساس التبادل الثقافي والحضاري بيننا انطلاقاً مما تحظى به الإمارات والصين معاً من حضارات عريقة، وتراث ثقافي واسع ومهم، وتاريخ ممتد في التجارة، وتبادل المعارف وانتقال الأفكار والأشخاص عبر الحدود والأقطار، نحن مع الصين كناً دائماً جزءاً أساسياً من «طريق الحرير» القديم، كما أننا الآن معاً جزء مهم من «طريق الحرير» الجديد، بما يمثله ذلك من حرص مشترك بين بلدينا على تشجيع التجارة الدولية، وتحقيق السلام بين دول العالم وتنمية المجتمع والاقتصاد في العالم كله، وعلى إرساء قواعد العمل المشترك بيننا على قواعد قوية في جميع المجالات وعلى المستويات كافة».

مثال ناجح

كما قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: «إن العلاقات بين الصين والإمارات منذ أن بدأ التبادل الدبلوماسي بينهما في عام 1984 هي مثال ناجح للعلاقات الدولية، وهو ما يتجسد بشكل واضح في الشراكة الاستراتيجية بينهما وفي تعاونهما المثمر في المجالات كافة، سواء في ذلك المجالات السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية والتعليمية والبشرية أو مجالات الفنون والأنشطة الرياضية، أو حتى في مجالات التواصل الإنساني ودعم القيم والمبادئ الإنسانية الرفيعة التي يشترك فيها بنو البشر في كل مكان، علاقاتنا بحمد الله تحظى بالدعم القوي من قادة البلدين والمشاركة الواسعة لشعب ومؤسسات الصين والإمارات معاً».

وأوضح: «أنني أرى أن زيارة الرئيس الصيني لدولة الإمارات امتداد طبيعي للزيارة المهمة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للصين في عام 2015، وهي زيارة كما نعلم كانت ناجحة بكل المقاييس، وأسهمت بشكل واضح في دعم العلاقات السياسية والاقتصادية والبشرية مع جمهورية الصين الشعبية، حتى أصبحت هذه العلاقات بحمد الله تشهد نمواً مطرداً وحرصاً كبيراً على التعاون والتنسيق على المستويات كافة، إنه بفضل زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبفضل هذه الزيارة للرئيس الصيني، لدينا الآن في الصين والإمارات قناعة كاملة بأن التعاون بين الصين والإمارات يسهم في تقدم واستقرار العالم، لدينا العزم والتصميم على أن تكون هذه العلاقات منبع خير وعطاء للبلدين معاً وللعالم كله».

تعاون

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن زيارة الرئيس الصيني للإمارات تأتي وسط ظروف عالمية متغيرة ومتطورة، وتسلط الضوء على حقيقة أن كلاً من الإمارات والصين تمثلان اهتماماً خاصاً على مستوى العالم، كلاهما له تأثير كبير في التغيرات والتطورات الدولية كافة، كلاهما يدرك أن التعاون بينهما في المجالات كافة أمر ضروري.

كلمات دالة:
  • الإمارات،
  • الصين ،
  • علاقات الصداقة،
  • الرئيس الصيني،
  • الاسبوع الإماراتي الصيني
طباعة Email