00
إكسبو 2020 دبي اليوم

160 خبيراً ومساعداً منتسباً في الإدارة

582 بلاغاً متنوعاً تلقاها مسرح الجريمة في دبي

أكّد اللواء خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، أن فرق مسرح الجريمة تلقوا 582 بلاغاً منذ بداية العام، منها بلاغات عن حرائق.

وسرقات، ووفيات، والتأكد من أنه ليس هناك شبهة جنائية، وحوادث مرورية، منوهاً إلى إن الإدارة تضم 160 خبيراً ومساعد خبير، بينهم ثلاثة من العنصر النسائي يقمن بجهود كبيرة.

، في المعاينة وجمع الأدلة من مسرح الحادث أو الجريمة، محذراً أفراد الجمهور من اللجوء لأشخاص أو شركات ليست لديها الخبرة الكافية في تركيب ألواح الطاقة الشمسية المتجددة، وأكد ضرورة قيام الشركات المتخصصة في هذا المجال بتدريب تركيب تلك الألواح.

تدريب

وقال اللواء المنصوري في تصريحات صحفية إن إدارة مسرح الجريمة مقبلة على مرحلة جديدة للتدريب لمسرح الجريمة تحت الماء، لافتاً إلى إدخال أجهزة وأدوات وتقنيات جديدة للإدارة لمعاينة مسرح الجريمة تحت الماء من خلال ضباط مدربين، وأن البحث في مسرح الجريمة تحت الماء لا يتم عشوائياً، بل يتم تقسيم المنطقة المراد البحث فيها لمربعات.

ويتولى كل فريق البحث فيها، مشيراً إلى أن هناك 20 ضابطاً حالياً من عدة إدارات في شرطة دبي تم تدريبهم على يد خبراء أميركيين في التعامل مع مسرح الجريمة تحت الماء.

ولفت اللواء المنصوري إلى إجراء تجربة عملية في هذا الإطار باشتراك 12 غطاساً من إدارات مسرح الجريمة والإنقاذ وإدارة المتفجرات، حيث تم إلقاء سلاح جريمة في خور دبي في منطقة واسعة، وتم إعطاء الضباط المتدربين ثلاثة أماكن للبحث فيها، وبالفعل قاموا بالتخطيط وتقسيم المكان لمربعات بالحبال، ونجحوا فعلياً في تحديد مكان السلاح والعثور عليه.

الطاقة الشمسية

وقال العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي: إن العالم متجه نحو الطاقة الشمسية المتجددة، لما لها من ميزات عدة، كما أنها صديقة للبيئة، إلا أنه ظهرت في الأسواق شركات تبيع الألواح للأفراد دون أن تقوم بتدريبهم على كيفية استخدامها أو التعامل معها، وشرح المخاطر التي قد تنجم عن الجهل في التعامل معها.

لافتاً إلى أول واقعة حرق ووفاة لرجل آسيوي في العقد الرابع من عمره، يمتلك «كرفان» للرحلات، وقام بالتواصل مع شركة لتوليد الطاقة للكرفان عبر ألواح الطاقة الشمسية ليتمكن من تركيب أجهزة لتبريد الكرفان.

وقامت الشركة بتركيب لوحين لتوليد الطاقة الشمسية أعلى سطح الكرفان، على أن يتم تزويد الكرفان بالطاقة اللازمة خلال النهار، وتخزينها عبر بطاريات خلال الليل، وتبين أن عقد التركيب لم يتضمن تدريب المستفيد أو وضع أي محاذير على الاستخدام.

حادثة

في تفاصيل الواقعة قال العقيد أحمد المري إنه بتاريخ 16 مايو من العام الجاري، ورد بلاغ لمركز شرطة جبل علي بوجود شخص ملقى على وجهه عند مدخل أحد الكرفانات المتحركة، وفاقد لأي مظهر من مظاهر الحياة، وتبين من خلال المعاينة الأولية أنه تعرض للصعق.

وكان ذلك في منطقة رملية، وبالانتقال لمسرح الواقعة شوهدت جثة المتوفى أعلى الكرفان، ويده محشورة في مكان تخزين البطاريات المتولدة من الطاقة الشمسية.

طباعة Email