00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الإمارات لبحوث الاستمطار» يبحث التعاون مع روسيا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يقوم فريق من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار بزيارة إلى روسيا، حيث يلتقي أحد الفائزين بمنحة البرنامج، إضافة إلى عقد مجموعة من الاجتماعات مع عدد من ممثلي المؤسسات البحثية الروسية المحلية.

وسوف يسلط الفريق الإماراتي الضوء على المكانة الدولية البارزة التي وصل إليها البرنامج كمبادرة علمية رائدة على مستوى العالم، كما يستعرض ما تم تحقيقه حتى الآن من تقدم في علوم وتكنولوجيا الاستمطار بالشراكة مع بعض من المؤسسات الرائدة في العالم والتي تعمل في مجالات الاستمطار والأرصاد الجوية الهيدرولوجيا.

وتعكس هذه الزيارة أهمية الجهود المبتكرة التي قام بها العلماء الروس في مجال البحوث المتعلقة بالطقس والمياه، كما تمهد لإمكانية التعاون معهم مستقبلاً. ويحظى برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، الذي أطلقته وزارة شؤون الرئاسة ويديره المركز الوطني للأرصاد، بمكانة عالمية مرموقة نتيجة لما يمتلكه من علاقات تعاون عالمية المستوى ومشاريع أبحاث علمية وتقنية متقدمة في مختلف محاور الأمن المائي.

مكانة

وقال الدكتور عبدالله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد: «ساهم برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في تعزيز مكانة دولة الإمارات كمنصة دولية للأبحاث والابتكارات اللازمة لضمان الأمن المائي المشترك عالمياً، وتمثل زيارتنا إلى روسيا خطوة جديدة في مساعينا إلى لتوثيق علاقات التواصل مع القادة والمؤسسات ذات العلاقة ممن يشاركوننا رؤيتنا لعالم خالٍ من الإجهاد المائي».

ومن المقرر أن يلتقي وفد البرنامج في 20 يوليو الجاري الدكتور علي أبشاييف، الفائز بمنحة البرنامج في دورتها الثالثة، وفريقه من معهد ليبيديف للفيزياء التابع للأكاديمية الروسية للعلوم في موسكو، وستتضمن الزيارة عرضاً لمجموعة أدوات «TISIS» للتصوير الشمسي التي طورها معهد ليبيديف للفيزياء.

ويشغل الدكتور أبشاييف منصب أستاذ مشارك في مركز أبحاث مكافحة البرَد في روسيا، كما يرأس مختبر التحكم بالطقس في معهد جيوفيزياء الجبال العالية في دائرة الأرصاد الهيدرولوجية الروسية، ويقود أبشاييف مشروعاً بحثياً مبتكراً للغاية، يحمل عنوان «صنع تيارات عمودية لتكوين سحب اصطناعية ممطرة»، وهو المشروع البحثي الذي حاز على منحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار بدورتها الثالثة.

أرصاد

وفي 23 يوليو الجاري، سينتقل الفريق الإماراتي، عقب زيارة معهد ليبيدييف للفيزياء، إلى أوبنينسك للاجتماع مع الرابطة الاتحادية للإنتاج والبحث العلمي «تايفون» الروسية، قبل أن تتوج الجولة في 25 يوليو باجتماعات ستعقد في مدينة سانت بطرسبورغ مع الجامعة الروسية للأرصاد الهيدرولوجية، والمرصد الجيوفيزيائي الرئيسي لمناقشة أحدث الابتكارات العلمية والتكنولوجية المتعلقة بعلوم الطقس والمياه.

وقالت علياء المزروعي، مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار: «يؤكد الاهتمام الكبير الذي حظي به برنامجنا في الأوساط العلمية المتخصصة عالمياً على امتلاكنا بالفعل تأثيراً حقيقياً على التعاون العلمي في هذا المجال، الأمر الذي حذا بنا لتعزيز روابط التنسيق مع المؤسسات البحثية الروسية المتخصصة في مجال الأمن المائي وتعديل الطقس».

طباعة Email