«زايد العليا» تكرّم الفائزين بـ«جوائز التميّز»

كرّمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة الفائزين بالجوائز الداخلية للتميز «العطاء» الذي يوثق الممارسات المسؤولة والمبتكرة لتنعكس على الأداء المؤسسي في جميع مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها. جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته المؤسسة بفندق فيرمونت باب البحر تحت شعار «نلتقي لنرتقي» بحضور عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة ومديري مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها وقياداتها.

ونقل الأمين العام للمؤسسة تحيات سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة للحضور وتهانيه للفائزين.

وأشاد في كلمة له بالحفل بالجائزة التي تعمل على تحفيز العاملين بمراكز المؤسسة بمختلف الدرجات الوظيفية للعمل على رفع مستوى أدائهم.

وفاز بجائزة أفضل مركز تقديم خدمة متعاملين في مجال التميز المؤسسي مركز أبوظبي للتوحد، وفاز بالمركز الأول في فئة أفضل خدمة مركز مطبعة المكفوفين عن خدمة طلب توفير المواد التعليمية بطريقة برايل للمكفوفين.

وفي فئة أفضل تجربة أو مشروع، فاز مركز العين للخدمات الأولية بالمركز الأول عن تجربة هدى الأمل للرسم والتصوير.

وفي فئة أفضل مدير مركز خدمة متعاملين، فازت خلود عبد الرحيم آل علي مديرة مركز العلاج بركوب الخيل بالمركز الأول، وأما في فئة أفضل موظف إشرافي ففازت بالجائزة رقية السعيدي رئيس شعبة التدخل المبكر بمركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفازت بالمركز الأول في فئة أفضل معلم، المعلمة ابتسام أحمد بامطرف من مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وحلت بالمركز الأول في فئة المجال التخصصي أفضل موظف، أشواق عبدالله علي حسن البريكي منسق إعلامي بالأمانة العامة.

وفي فئة الموظف المتفاني ذي الخدمة الطويلة جاء بالمركز الأول ناصر موسى عثمان إداري إعلامي رئيسي بقسم الإعلام بالأمانة العامة، فيما تم تكريم سفيان بن محمد المنصف بوليلة السكرتير الفني بنادي العين للمعاقين كأفضل تقني فني، وفازت فاطمة مفتاح الشامسي من مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بجائزة الموظفة الجديدة.

وأحرزت عائشة أحمد الجابري من مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة المركز الأول في فئة الموظف المبتكر. وبفئة الموظف المجهول أحرزت المركز الأول فاطمة العامري من مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي مجال التميز الوظيفي فئة الدراسات والبحوث الداخلية، فاز بالمركز الأول الدكتور محمد حمدي محمد ملوخية مدرس التربية الرياضية بمركز أبوظبي للتوحد عن دراسته بعنوان: «برنامج قائم على الأنشطة الحركية لتحسين التفاعل الاجتماعي لدى فئة من الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد».

وفي مجال التميز الخارجي فئة الأسرة المثالية لأصحاب الهمم، فازت بالمركز الأول أسرة الطالب محمد سعيد حسن اليماحي. وفاز الطالب يوسف يعقوب يوسف آل علي بالمركز الأول في جائزة الطالب من أصحاب الهمم.

وفي جائزة البحوث والدراسات الخارجية، فازت بالمركز الأول الدكتورة إيمان محمد صديق فراج عن بحثها بعنوان: «فاعلية برنامج قائم على الألعاب التربوية لتنمية بعض مهارات السلوك التكيفي لدى فئة من الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد».

تعليقات

تعليقات