بالتعاون مع «أبوظبي للتعليم التقني»

اتفاقية لتأهيل الشباب في الذكاء الاصطناعي

العلماء والشامسي خلال توقيع الاتفاقية

وقع معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ومبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مذكرة تفاهم بهدف مواصلة الارتقاء بالقدرات الإبداعية والمتخصصة لشباب الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي والتعاون من خلال الورش التخصصية والبرامج المطروحة من قبل مركز أبوظبي التقني الذي يضم أكثر من 16 ألف طالب وطالبة في مختلف المؤسسات التعليمية التابعة له في مختلف أنحاء الدولة.

وأكد معالي عمر بن سلطان العلماء أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تأهيل أجيال ممكنة في مجالات الذكاء الاصطناعي والعلوم والتقنيات المستقبلية، مشيراً إلى أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني يؤدي دوراً ريادياً في مجال بناء المواهب وتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة.

وقال إن التعاون مع المركز يشكل خطوة مهمة في إطار تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي عبر توسيع دائرة فعاليات مخيم الإمارات للذكاء الاصطناعي على مستوى الدولة.

شراكة

وشدد معاليه على أهمية تعزيز الشراكة بين كافة الجهات الحكومية والخاصة، وضرورة تضافر الجهود وتكاملها لتجسيد توجهات حكومة الإمارات بتمكين الشباب من مهارات وأدوات المستقبل، وبناء قدراتهم وخبراتهم العملية في المجالات الحيوية التي تشكل محاور أساسية للرؤى الاستراتيجية للدولة.

من جهته قال مبارك سعيد الشامسي إن مذكرة التفاهم تأتي في إطار تحقيق استراتيجية مركز أبوظبي التقني وبرامجه المتنوعة الهادفة إلى التعاون مع كافة الجهات الحكومية في الدولة، حيث يركز المركز على إنشاء المواهب الشابة وتوفير فرص التطوير والتعليم من أجل المساهمة في صناعة المستقبل ورفد القطاع الاقتصادي بالخبرات والابتكارات.

تعليقات

تعليقات