«الشؤون الإسلامية» تخرّج الدفعة الثانية من «الحفاظ بالسند»

احتفلت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بتخريج الدفعة الثانية من حفظة القرآن بالسند المتصل إلى النبي، صلى الله عليه وسلم، بروايتي حفص وشعبة عن عاصم، وعددهم 139 خريجاً وخريجة. وشهد حفل التخريج الذي أقيم في أبوظبي، الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة، الذي منح الخريجين والخريجات شهادات الإجازة بالسند موقعة حسب الأصول، مهنئاً إياهم بهذا الشرف العلمي الكبير.

وقال الكعبي: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة أولت كتاب الله عناية فائقة منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن المعلوم أن أعلى الأسانيد وأسماها تلك التي نقلت إلينا القرآن الكريم متواتراً بالقراءات الـ 10 جيلاً بعد جيل». ونوّه إلى أن المبادرة ستبقى منصة تميز وابتكار ومنهجية مستدامة، هدفها تكوين أجيال من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة يرفعون راية العلم والقرآن سنداً وقيماً ومسيرة تميز.

ومن جهته قال عمر الدرعي، عضو مجلس الإمارات للإفتاء: «إن الهيئة تسعى إلى رسم مسارات جديدة في إحياء هذا العلم، وتأهيل قرائنا الأماجد في مجالات القراءات الـ 7 والـ 10 الصغرى والكبرى، وتتطلع إلى أن يكون هذا المشروع مشروعاً رائداً في خدمة القرآن وإتقانه وروايته بالأسانيد المتصلة إلى النبي، صلى الله عليه وسلم، لتتصل هذه الجهود المترامية ببعضها وتشكل سلسلة ذهبية متفردة معاصرة في الإمارات التي طالما قدمت مشاريع قرآنية وأقامت محافل وبرامج وجوائز للتباري في هذا المجال لإتقانه وحيازة قصب السبق فيه».

تعليقات

تعليقات