التقى في أستانا رئيس كازاخستان وبحثا العــلاقات وشهدا توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

محمد بن زايد: بقيادة خليفة نواصل مــدّ جسور التعاون مع مختلف دول العالم

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حرص دولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على مواصلة مدّ جسور التعاون مع مختلف دول العالم بما يحقق المصالح المشتركة ويسهم في جهود التنمية والتطوير والتقدم في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها سموه مع نور سلطان نزار باييف رئيس جمهورية كازاخستان الصديقة، أمس، في قصر الرئاسة في العاصمة الكازاخية أستانا.

حيث بحث الجانبان علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، إضافة إلى عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، كما شهد سموه ونور باييف توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم بين البلدين تهدف إلى تعزيز الشراكات الثنائية والتعاون بينهما وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات.

قاعدة متينة

وأشار سموه، خلال جلسة المباحثات، إلى أن الدولة منذ تأسيسها أرست قاعدة متينة من العلاقات المتميزة مع الدول الشقيقة والصديقة من خلال نهجها وسياستها القائمة على الاحترام والثقة المتبادلين والتعاون الفاعل والبناء على مختلف المستويات.

وقال سموه: أن مجالات التعاون والتنسيق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كازاخستان كبيرة ومتنوعة ومتواصلة وتبعث على التفاؤل والارتياح، ولهما اهتمامات مشتركة خاصة فيما يتعلق بتنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والاهتمام بطاقة المستقبل.

ورحب الرئيس نزار باييف خلال جلسة المباحثات بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق إلى كازاخستان، مؤكداً أن زيارة سموه تعطي دفعاً قوياً للعلاقات الثنائية والعمل المشترك في ضوء سعي البلدين إلى فتح آفاق أوسع للتعاون في مختلف المجالات.

واستعرض الجانبان خلال الجلسة التي حضرها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أوجه التعاون القائم بين الجهات والمؤسسات في كلا البلدين. وأكدا أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كازاخستان قوية ولا تتوقف عند الجوانب السياسية والاقتصادية فحسب.

وإنما تمتد إلى الجوانب الثقافية والحضارية أيضاً مما يجعلها في حالة تطور مستمر في ظل الحرص المتبادل على تنميتها ودفعها إلى آفاق أوسع من التنسيق والتعاون بما يصب في مصلحة البلدين وشعبيهما الصديقين.

تحيات

ونقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى الرئيس نور سلطان نزار باييف تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتمنياته للشعب الكازاخستاني الصديق مزيداً من التقدم والتنمية، مشيراً إلى أن الاتصالات المستمرة على أعلى المستويات بين البلدين الصديقين وما تتسم به علاقاتهما من تفاهم عميق.

إضافة إلى حجم الاتفاقات الموقعة بينهما في المجالات كافة، تأكيد على خصوصية العلاقات الإماراتية - الكازاخستانية والاهتمام الكبير الذي تبديه قيادتا البلدين لتنميتها والارتقاء بها باستمرار.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «فخامة الرئيس أتذكر زيارتك الأولى إلى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتفاصيلها والأحاديث التي دارت حولها، نحن ننظر إلى هذه العلاقة التي تربطنا باعتبارها عائلية وبين أشقاء».

وأضاف سموه: «إن تجربتك في قيادة هذا البلد جميلة فقبل 30 سنة لم يكن أحد يتصور ما وصلتم إليه من تقدم بفضل رؤيتكم وحكمتكم فأصبح بلدكم نقطة ارتكاز في المنطقة». وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان:

«أن علاقاتنا تحتاج إلى تعزيزها وتطويرها لأن العلاقة التي تجمعنا علاقة خاصة»، وأعرب سموه عن تمنياته لكازاخستان وشعبها الصديق مزيداً من التطور والتقدم والأمان. وقال سموه: «نحن أخوتكم ومستعدون لدعمكم ونرى هذا البلد، بلدنا الثاني».

وأكد سموه أن هناك اهتماماً إماراتياً كبيراً بالاستثمار في جمهورية كازاخستان مما يدفع بحجم الاستثمارات بين البلدين إلى التزايد المستمر وذلك بفضل الاتفاقات العديدة التي تعمل على تهيئة البيئة المناسبة لتشجيع وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية وبناء قاعدة قوية للمصالح المشتركة.

وعبر سموه عن ثقته بأن الفترة القادمة ستشهد تطوراً كبيراً في مسار العلاقات الإماراتية - الكازاخستانية يعكس ما بين البلدين من صداقة وثيقة واحترام كبير وثقة متبادلة وتاريخ طويل من العمل المشترك والجاد من أجل مصلحة الشعبين الصديقين.

تطلعات

من جانبه أعرب رئيس كازاخستان عن سعادته بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لبلاده، مؤكداً أهمية علاقات الصداقة وتميزها بين كازاخستان ودولة الإمارات في المجالات كافة.

وحمل خلال اللقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتمنياته لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار.

وقال إنه بفضل حرص قيادتي البلدين تطورت العلاقات الثنائية إلى مستويات تبعث على التفاؤل بتوسيعها إلى آفاق أرحب وأشمل بما يلبي تطلعات الشعبين الصديقين.

وأشار إلى العلاقة الخاصة التي كانت تجمعه بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والدور الذي قام به في تأسيس دولة الاتحاد وقيادته الحكيمة لها.

وتطرق إلى طبيعة علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع البلدين في المجالات كافة، منوهاً بأن هذه العلاقات تتطور وأن حجم التبادل التجاري تضاعف مرتين، لافتاً إلى عدد من الاتفاقيات الموقعة بين البلدين والاتفاقيات الجديدة التي في طور التوقيع وأن الفرص أمامنا عديدة ومتنوعة.

دعم

وأكد الرئيس الكازاخستاني، أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت من أوائل الدول التي دعمت كازاخستان منذ بدايات الاستقلال ولاتزال.

وأضاف، إن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت رائدة وشريكاً أساسياً في المنطقة، منوهاً بالتطور والازدهار الذي حققته الدولة وتطور العلاقات الثنائية المستمر. وذكر الرئيس نزار باييف أن هذه الزيارة تأتي وسط احتفالات كازاخستان بعاصمتها الجديدة أستانا، مشيراً إلى أن العاصمة تحتضن مدرسة الشيخ خليفة بن زايد الثانوية.

إضافة إلى مشاريع أخرى منها مشروع «أبوظبي بلازا» الذي يتم تنفيذه حالياً. وأهدى الرئيس الكازاخستاني صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كتاب «قوة الاتحاد» المترجم إلى اللغة الكازاخستانية، وقلد سموه ميدالية تذكارية بمناسبة الذكرى التأسيسية الـ 20 للعاصمة استانا.

وأكد الجانبان في ختام المحادثات، سعي البلدين إلى تنمية علاقاتهما الثنائية في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية والطاقة المتجددة وغيرها من أوجه التعاون الذي يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين وشددا على أهمية ترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش المشترك بين مختلف الشعوب إضافة إلى ضرورة مضاعفة جهود المجتمع الدولي في سبيل تحقيق السلام والأمان والتنمية في المنطقة والعالم.

اتفاقيات

إلى ذلك، شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ونور سلطان نزار باييف توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم بين دولة الإمارات وجمهورية كازاخستان تهدف إلى تعزيز الشراكات الثنائية والتعاون بينهما وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات.

حضر توقيع الاتفاقيتين والمذكرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

ووقع الاتفاقية الأولى والمعنية بنقل الأشخاص المحكوم عليهم بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كازاخستان من جانب الإمارات معالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري وزير العدل، ومن الجانب الكازاخستاني قريطم كوزهمزاروف المدعي العام.

ووقع مذكرة التفاهم بين مركز صواب ووزارة الإعلام والاتصالات في جمهورية كازاخستان معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية من جانب الإمارات ودايرين أباييف وزير الإعلام والاتصال من الجانب الكازاخستاني. فيما وقع اتفاقية التعاون الثقافي بيـن البلدين من جانب الإمارات معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة ومن الجانب الكازاخستاني اريستانبيك محمديولي وزير الثقافة والرياضة.

وحضر مراسم توقيع الاتفاقيتين والمذكرة معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني والدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر سفير الدولة لدى كازاخستان.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وصل أمس إلى العاصمة أستانا في زيارة رسمية إلى جمهورية كازاخستان. وكان الرئيس نور سلطان نزار باييف في استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لدى وصوله قصر الرئاسة حيث جرت مراسم الاستقبال الرسمية لسموه.

ولي عهد أبوظبي:

*مجالات التعاون والتنسيق بين البلدين كبيرة وتبعث على التفاؤل والارتياح

* واثقون بأن الفترة القادمة ستشهد تطوراً كبيراً في مسار علاقات البلدين

* لدينا اهتمامات مشتركة بتنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد قائم على المعرفة

نور سلطان باييف:

* بفضل حرص قيادتي البلدين تطورت العلاقات الثنائية إلى مستويات متميزة

* العلاقات بين البلدين تتطور وحجم التبادل التجاري تضاعف مرتين

* الإمارات من أوائل الدول الداعمة لكازاخستان منذ بدايات الاستقلال

 

تعليقات

تعليقات