عبدالله بن زايد ووزيرة خارجية الهند يعلنان عن المبادرة

إطلاق متحف زايد ــ غاندي الرقمي

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسوشما سوراج، وزيرة الخارجية في جمهورية الهند، عن إطلاق أول متحف رقمي مشترك بين دولة الإمارات وجمهورية الهند.

وذلك خلال عام زايد 2018، احتفاءً وتكريماً لذكرى القائدين، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومهاتما غاندي، الزعيم الروحي للهند. وتتيح هذه المبادرة فرصة التعرف إلى القائدين الاستثنائيين خلال الذكرى المئوية للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وذكرى مائة وخمسين عاماً على ميلاد مهاتما غاندي، عبر محتوى تفاعلي لصور ومقاطع فيديو تمثل حياتهما، وتستذكر ما قدماه من إنجازات وأفعال جليلة لبلديهما والعالم. ويأتي متحف زايد - غاندي الرقمي في أبوظبي، الذي سيتم إطلاقه تزامناً مع «عام زايد» تعريفاً بإرث القائد المؤسس لدولة الإمارات، وتأكيداً على العلاقات الراسخة بين دولة الإمارات وجمهورية الهند، والتعاون الدائم بينهما.

تنسيق

ومن جهة ثانية شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في اجتماع الطاولة المستديرة الذي عقد في مومباي، في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى جمهورية الهند.

وتناول الاجتماع، الذي حضره عدد من المديرين التنفيذيين لكبريات الشركات الهندية، بحث سبل التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية الهند في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وأعرب سموه عن سعادته بهذا اللقاء الذي جمعه مع المديرين التنفيذيين للشركات الهندية الكبرى على الطاولة المستديرة، مؤكداً سموه أهمية هذا اللقاء الذي يسهم في إثراء الحوارات وبحث سبل تعزيز التعاون وإقامة مشاريع مشتركة وتبادل الأفكار والخبرات في مجالات العمل المشترك بين البلدين الصديقين.

تعليقات

تعليقات