أصدرتها وزارة التغير المناخي والبيئة

قائمة بـ 100 دولة لاستيراد المواشي والطيور

فحص المواشي في أسواق الدولة

حدثت وزارة التغير المناخي والبيئة قائمة الدول التي يسمح منها استيراد المواشي والطيور وبيوضها، وذلك لمطابقتها الاشتراطات والمعايير التي وضعتها منظمات الأغذية والصحة العالمية والخليجية.

وضمت القائمة أسماء أكثر من 100 دولة ومقاطعة من مختلف قارات العالم، وسمحت الوزارة وفق قائمتها لاستيراد بعض المنتجات من أكثر من 80 دولة فيما حصرت الاستيراد لأنواع أخرى في أربع دول كما هو الحال مع الإبل التي اقتصر استيرادها من المملكة العربية السعودية والكويت ومملكة البحرين وسلطنة عمان.

إجراءات

وحددت الوزارة للتجار والراغبين لاستيراد الطيور وبيوض التفقيس أكثر من 84 دولة باستثناء بعض المقاطعات من روسيا نظراً لتسجيل أمراض فيها، وبحسب الإجراءات المتبعة تبقي الوزارة الحظر سارياً حتى التأكد من زوال السبب وفقاً لما تشير له تقارير المنظمات العالمية المعنية بالأغذية.

كما ضمت القائمة المحدثة أسماء 72 دولة يسمح منها استيراد صيصان الطيور والتي لا يتجاوز عمرها عدة أيام، أما الأغنام والماعز يفسمح باستيرادها من 39 دولة والأبقار من أكثر من 23 دولة مختلفة حول العالم.

وذكرت الوزارة أن جميع الإرساليات تخضع للفحوص المخبرية فور وصولها لمنافذ الدولة للتأكد من سلامتها قبل وصولها للمستهلكين، كما يتم التأكد من التقارير الصحية والتصاريح المرفقة من الدول المصدرة للإرساليات، وفي حال ثبوت ما يخالف التقارير أو وجود فحوص سلبية يتم حجز الإرسالية لحين التأكد بشكل تام من سلامتها وإعادتها للدولة المصدرة إذا كانت تشكل تهديدا لسلامة المستهلكين.

رقابة

وأوضحت الوزارة أن الرقابة على الأغذية المستوردة في الدولة تتسق مع أعلى المعايير المطبقة دولياً حيث تستمد الدولة إجراءاتها من هيئة الدستور الغذائي الدولي الذي تم الاستناد إليه في إعداد الدليل الخليجي للرقابة على الأغدية المستوردة، والذي يعتبر وثيقة تتضمن كافة الإجراءات والمتطلبات للأغذية المستوردة من حيث الرقابة عليها بالنظام المبني على تحليل المخاطر.

وأشارت الوزارة إلى أنها قامت بتنفيذ حزمة من الإجراءات الكفيلة بضمان سلامة الأغذية المستوردة التي يسمح بدخولها وتداولها في السوق المحلي من خلال تطبيق مواد القانون الاتحادي، ومن خلال وجود متخصصين يقومون على مدار الساعة بمتابعة الوضع الصحي الزراعي والبيطري لدول العالم عبر العديد من المنظمات العالمية منها منظمة الصحة الحيوانية .

ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية للأغذية والزراعة لمتابعة مستجدات وتطورات أي انتشار او تسجيل لحالات بؤر مرضية للحيوانات أو النباتات في دول العالم، ويتم إصدار قرارات حظر الاستيراد او رفع الحظر بناء على تلك المستجدات.

شبكة دولية

ولفتت الوزارة إلى أن عضويتها في الشبكة الدولية للهيئات المعنية بالسلامة الغذائية ونظام الإنذار السريع الأوروبي للأغذية والأعلاف ونظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء ونظام الإنذار الاتحادي الوطني يمكّنها من متابعة الإطارات الخاصة بالأغذية الضارة أو الملوثة أو المغشوشة أو غير المطابقة للوائح الفنية والمواصفات أو التي تشكل خطورة على صحة المستهلك.

حيث يتم تعميم هذه الإطارات من خلال نظام الإنذار الذي تديره الوزارة على كافة السلطات المعنية بالرقابة الغذائية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع دخولها أو تداولها، كما يتم التعميم بسحب المنتجات الغذائية الضارة أو الملوثة أو المغشوشة أو غير المطابقة للوائح الفنية والمواصفات أو التي تشكل خطورة على صحة المستهلك والمنتجة داخل الدولة عبر النظام نفسه في حال رصد هذه المنتجات من خلال الجهات الرقابية المحلية.

فحوص

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة أن الأغذية المستوردة تخضع للرقابة والتفتيش عند وصولها إلى منافذ الدولة من خلال السلطات المحلية المعنية بالرقابة على الأغذية وذلك بالتدقيق على الوثائق المرافقة للإرساليات (شهادة المنشأ، والشهادة الصحية، وشهادة الحلال) والكشف الحسي الظاهري وأخذ العينات لإجراء الفحوص المخبرية اللازمة وهي إجراءات تتكامل مع دور الوزارة لضمان تداول أغذية سليمة وآمنة.

تعليقات

تعليقات