الدفعة الأولى من المسعفين الإماراتيين إلى الميدان خلال أيام

166 ألف بلاغ تعامل معها الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية

بلغ إجمالي البلاغات التي تعامل معها الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية منذ تأسيسه في فبراير 2014 وحتى نهاية 2017 نحو 166ألفا و 270 بلاغا في حين ارتفع متوسط البلاغات من 2550 بلاغا شهريا في 2014 ليصل إلى 6687 بلاغا شهريا خلال 2018 بنسبة ارتفاع بلغت 162%.

وكشفت إحصائيات حديثة للإسعاف الوطني أن متوسط معدل البلاغات التي يتعامل معها الإسعاف الوطني يوميا تصل حاليا تتراوح بين 200 إلى 250 بلاغا .

ووفقا للإحصائيات فقد بلغ إجمالي البلاغات التي تعامل معها الإسعاف الوطني بين فبراير 2014 وحتى نهاية 2015 نحو 30600 بلاغ في حين تعامل خلال العام 2016 مع 67 ألف بلاغ وفي عام 2017 تعامل مع 68 ألفا و 670 بلاغ .

استراتيجية

وأوضح أحمد صالح الهاجري، نائب المدير التنفيذي في الإسعاف الوطني لـ " البيان" أن الإسعاف الوطني ينفذ الخطة الاستراتيجية الخاصة بمشروع المناطق الشمالية والتي تأتي كخطوة مهمة نحو الوصول إلى تنفيذ مؤشر الاستجابة الوطنية وتوجيهات القيادة التي تستهدف تحقيق زمن استجابة 4 دقائق للحوادث الخطيرة بحلول سنة 2021 مشيرا إلى أن الإسعاف الوطني حقق نتائج إيجابية في زمن الاستجابة حاليا بلغت 9,21 دقائق .

وأكد الهاجري اعتزازه بالنخبة من شباب الوطن الذين تخرجوا أخيرا من دبلوم الإسعاف الوطني ليلتحقوا بالعمل الميداني خلال أيام ضمن طواقم الإسعاف في المناطق الشمالية .

وقال إن هذه الدفعة ستثري عمل طواقم الإسعاف الوطني في المناطق الشمالية، ويكونوا بذلك أول المواطنين المنضمين لهذا العمل، في خطوة تستهدف توطين مهنة المسعفين، لتصل إلى 100 % خلال السنوات المقبلة بمشيئة الله، حيث ستلتحق الدفعة الثانية وعدد أفرادها 45 من شباب وفتيات الوطن في سبتمبر المقبل .

ونوه الهاجري بالاهتمام والمتابعة والدعم الذي تلقاه الإسعاف الوطني من القيادة الرشيدة، إلى جانب دعم كل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة والوقاية للبرنامج من خلال اعتماده، وأشاد بالتعاون والالتزام الكبيرين لجامعة الشارقة، كلية الطب، في توفير البيئية التدريسية المناسبة، وكافة السبل لإنجاح البرنامج.

وتحقيق أفضل النتائج، ناهيك عن الالتزام والأداء المتميز للدفعة الأولى التي حظيت بشرف التكريم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأسبوع الماضي.

برنامج

وكان الإسعاف الوطني قد فتح الباب عام 2017 للشباب المواطن وبالشراكة مع جامعة الشارقة، للالتحاق ببرنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين. ويهدف البرنامج لإعداد كوادر إسعافية إماراتية، من خلال إكسابهم المعرفة، وتمكينهم من مهارات العمل الإسعافي، بما يشمل الجانبين العلمي والعملي، لتجهيزهم لمزاولة المهنة ميدانياً، بعد استكمالهم البرنامج بنجاح.

وتنطلق الدورة الجديدة في سبتمبر القادم، وتستمر لمدة عام أكاديمي كامل في كلية الطب- مركز التدريب الإكلينيكي والجراحي بجامعة الشارقة، ويحصل الطلبة الملتحقون بالبرنامج، على دبلوم فني طوارئ إسعاف EMT-I، وفرصة العمل مباشرة مع الإسعاف الوطني بعد التخرج.

وأكد نائب المدير التنفيذي للإسعاف الوطني أن برنامج المسعفين الإماراتيين يأتي في إطار رؤية الإسعاف الوطني لتقديم برنامج متكامل ومستدام، لإعداد كفاءات إماراتية مؤهلة، تعزز منظومة الخدمات الإسعافية في الدولة، وبالتماشي مع توجيهات قيادتنا الرشيدة، بتوفير كافة المقومات والبرامج، لتمكين وإعداد شباب الوطن، للعمل ضمن المجالات الحيوية والاستراتيجية بالدولة.

ويعتمد قبول الطلبة للمشاركة في البرنامج، على استيفاء عدد من الشروط، تشمل أن يكون المتقدم من مواطني دولة الإمارات، مع حصوله على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها كحد أدنى، وأن يكون عمره ما بين 18 و35 عاماً، مع شرط تقديمه لشهادة حسن سيرة وسلوك.

وتقديم الطلبة الذكور لشهادة إنهاء الخدمة الوطنية، وضرورة اجتياز كافة المتقدمين للمقابلة الشخصية، إلى جانب حيازة رخصة قيادة إماراتية سارية المفعول، والإلمام بأساسيات التخاطب باللغة الإنجليزية.

تعليقات

تعليقات