تطوير جهاز لرصد حرارة الأطفال وأصحاب الهمم في جامعة الإمارات

طور فريق بحثي من جامعة الإمارات جهازاً جديداً لتتبع درجة حرارة الأفراد، أطلق عليه اسم «تيمبو» «Tempo» وهذا الجهاز يساعد الممرضين ومقدمي الرعاية في التقليل من جولاتهم الروتينية لقياس درجات حرارة المرضى.

رعاية

وأكد الدكتور جابر أبو قديري، من قسم الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسة بالجامعة، أن الهدف من تطوير هذا الجهاز هو الحاجة إلى وجود طاقم طبي ورعاية بشكل مستمر لبعض المرضى والأطفال من أصحاب الهمم وكبار السن في المستشفيات والمراكز الصحية، وقد يكون بعضهم فاقداً للوعي أو لا يتمكن من شرح الأعراض التي يعاني منها، الأمر الذي يتطلب من الممرضين ومقدمي الرعاية الصحية قياس درجة حرارتهم بطريقة دورية.

وأضاف يمكن لجهاز «تيمبو» من خلال ربطه بالطفل، أن يقوم بإرسال رسالة للوالدين لإنذارهم في حالة ارتفاع درجة حرارته، مما قد ينقذ حياة الطفل في بعض الحالات التي قد يتغيب فيها أولياء أمورهم. ولا يقتصر استخدامه في حالات الطوارئ فحسب، بل يمكن توصيل الجهاز بمكان ما في مراكز التسوق لإرسال رسالة إلى رجال الدفاع المدني في حال نشوب حريق.

مؤشر

وعن فكرة تصميم الجهاز قال الدكتور جابر: لقد أتتني فكرة هذا الجهاز عندما كانت درجة الحرارة العالية تعد مؤشراً على الإصابة بفيروس كورونا أو أمراض خطيرة أخرى، مما تطلب الأمر استيقاظي لقياس درجة حرارة أطفالي بشكل مستمر خوفاً من إصابتهم بفيروس هذا المرض الخطير. وأن هذا الابتكار حصل على جائزة الرئيس الأعلى للجامعة للابتكار 2017، ويتكون الفريق البحثي من الطالبات: شفاء أبو بكر المقدي، وسيدة حفصة رفيق، وإيناس بلقعي، وأسماء السياح وبإشراف الدكتور جابر أبو قديري. ويسعى الفريق إلى تسجيل براءة اختراع لهذا الجهاز.

تعليقات

تعليقات