إعادة دراسة بيانات مستحقي المساعدات الاجتماعية للشباب في الشارقة

بدأت دائرة الخدمات الاجتماعية إعادة دراسة وتقييم الحالة الاجتماعية للفئة العمرية ما بين 18 إلى 45 سنة، للوقوف على التغيرات التي طرأت بأوضاع المستفيدين من المساعدات الاجتماعية، نظراً لسرعة المتغيرات الاجتماعية التي تطرأ على هذه الفئة من خلال الحصول على فرصة العمل أو الزواج أو غيرها من المعطيات التي تؤثر على استحقاق المساعدات الاجتماعية.

وأكدت علياء الزعابي مدير إدارة المساعدات الاجتماعية؛ أن الدائرة تعمل وفق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي؛ في تحقيق التنمية في مختلف المجالات، بما يوفر الحياة الكريمة والآمنة للمواطنين وإيصال الخدمات لمستحقيها.

ويأتي مشروع إعادة دراسة بيانات للفئات العمرية (18-45) سنة، الذي باشرت الدائرة على تنفيذه؛ انطلاقاً من حرصها على تقديم أفضل الخدمات لعملائها من مستفيدي المساعدات الاجتماعية بإمارة الشارقة؛ وما يتطلبه من تعديلات بما يتناسب مع متطلبات الواقع بناء على التغيرات التي لحقت وتلحق بأحوال المستفيدين أو أي تغيير قد يطرأ على الحالة الاجتماعية أو الاقتصادية أو الصحية للمستفيد، نتيجة لعدد من الأسباب منها؛ التحاق بعضهم بأعمال حرة، وبعضهم تحسنت حالتهم المادية، أو الزواج، أو تحسن الحالة الصحية، أو غيرها من المتغيرات التي تؤثر على استحقاق المساعدات الاجتماعية، وبناء على ذلك يتم وقف المساعدات أو استمراريتها اعتماداً على زوال السبب أو وجوده؛ وفق الضوابط والشروط التي وضعها قرار المجلس التنفيذي رقم 3 لعام 2018.

وأفادت مدير إدارة المساعدات الاجتماعية؛ وفقًا لآلية برنامج التحديث التي تتبعه الدائرة من خلال فريق مختص يقوم بإعادة دراسة الوضع الاجتماعي للمساعدة من خلال الوسائل المتبعة وبطريقة تتميز بالدقة ضمن الأنظمة واللوائح المعتمدة، مع مراعاة ظروف أحوال المستفيدين.

كما أكدت الزعابي أنه في حال تم رفض تقديم المساعدة للمستفيد، فيحق له التقدم بطلب التماس لبيان استحقاقه للمساعدة، وإذا ثبت استحقاقه يتم إرجاع المساعدات له بأثر رجعي حتى 6 أشهر.

تعليقات

تعليقات