توفر 25 - %30 من الاستهلاك

«اتحادية الكهرباء» تبدأ تركيب مرشدات لـ100 مسكن للمواطنين

محمد صالح

بدأت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء الخطوات الإجرائية لمشروع تجريبي يتمثل في تركيب مرشدات الكهرباء في 100 مسكن للمواطنين من خلال مبادرة «بيتك يهمنا» خلال عام زايد، والذي يتوقع أن تتراوح نسبة التوفير من خلاله بين 25 ـ 30% من قيمة فاتورة استهلاك الكهرباء.

وقال محمد صالح مدير عام الهيئة لـ«البيان»: إنه تم الاتفاق مع شركة لتركيب المرشدات، وحالياً نقوم بالتواصل مع أصحاب المساكن المزمع تطبيق المشروع التجريبي عليها خلال العام الجاري والذي ستتحمل نفقاته الهيئة، وستقوم الهيئة بمراقبة الاستهلاك وإعلان النتائج في العام المقبل، تماشياً مع جهود الدولة بالسعي لجعل بيوت المواطنين أكثر البيوت في المنطقة توفيراً لاستهلاك الكهرباء.

لافتاً إلى أن الهدف من هذا المشروع هو تشجيع المواطنين على هذا الأمر والاستفادة من تجربة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في هذا الشأن، ويمكن استعادة رأس مال تركيب المرشدات من خلال التوفير في استهلاك الكهرباء.

وأضاف: إن الهيئة كانت قد أجرت دراسة على 100 مسكن للمواطنين في المناطق التابعة لها حول ترشيد استهلاك الكهرباء وتبين أنه يمكن توفير 18% من الاستهلاك من خلال تركيب مرشدات في مختلف الأجهزة الكهربائية من تكييف وإضاءة وغيرها، مشيراً إلى أن الهيئة قامت العام الماضي بتركيب مرشدات المياه لمنازل المواطنين.

حيث تم تركيب 540 ألف جهاز ترشيد للمياه في 20 ألف منزل بقيمة 8 ملايين درهم، مبيناً أن نسبة توفير المياه تراوحت بين 21 و41%، فيما بلغت معدلات التوفير 190 مليون جالون لفئة بيت المواطن، و21 مليون جالون لفئة المساجد، و47 مليون جالون لفئة المدارس، و2 مليون جالون لفئة الشركات.

ترشيد

وأوضح أن الهيئة أطلقت جائزة الإمارات للترشيد، عام 2016 لتوعية المتعاملين والجمهور بأهمية ترشيد الكهرباء والماء عبر تبني التقنيات الحديثة وتغيير السلوك الاستهلاكي، وللاحتفاء بالفائزين على الجهود المبذولة لخفض معدلات الهدر وتسليط الضوء على أفضل الممارسات العملية المطبقة في مجال ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وتوعية المستهلكين حول قضية أمن الطاقة.

والتي تتضمن المحافظة على الموارد الطبيعية والمحافظة على الطاقة والمياه وضمان عدم الهدر في الاستهلاك، والذي بات مسؤولية مجتمعية تتطلب من جميع أفراد المجتمع تضافر الجهود والمشاركة في حماية الموارد الطبيعية والحفاظ عليها للأجيال المقبلة.

وعي

أشار محمد صالح إلى أن مبادرات الهيئة تستهدف زيادة الوعي لدى المستهلكين حول ضرورة الحفاظ على الموارد الطبيعية، بما يتسق مع توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالمحافظة على موارد الدولة الطبيعية، وفي مقدمتها الموارد المائية والنفطية، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة، وتطبيق متطلبات ومعايير التنمية الخضراء وخفض البصمة الكربونية، والسعي لتحقيق التنمية المستدامة.

 

تعليقات

تعليقات