#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

ترسل التقارير الطبية للمرضى أثناء نقلهم للمستشفيات

105 أجهزة «كيرمونكس» في سيارات إسعاف دبي

صورة

قال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف: إن المؤسسة قامت بتزويد سياراتها بجهاز كيرمونكس، الذي يقوم بإرسال التقارير الطبية للمرضى والمصابين أثناء عملية النقل للمستشفيات، مشيراً إلى أن المؤسسة أدخلت النظام منذ العام 2008 أي أنها أول مؤسسة كانت في إدخال هذا النظام لسيارات الإسعاف في منطقة الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن عدد أجهزة الكيرمونكس المركبة على سيارات الإسعاف وصلت إلى 105 أجهزة بعدد النقاط الإسعافية المنتشرة في إمارة دبي، مؤكداً انه بمجرد إدخال المريض أو المصاب إلى سيارات الإسعاف يتم إرسال تقرير كامل عن حالته متضمناً كافة البيانات المتعلقة بالمريض لأطباء الطوارئ في مستشفى راشد متضمناً حالة المريض الصحية وعمره ووزنه وفصيلة الدم وحالته المرضية ليتسنى للأطباء تقييم الحالة ومن ثم يقوموا بتوجيه السيارة للمكان الأنسب والأقرب للعلاج ويتم إشعار وتزويد المستشفى المعني بكافة البيانات المتعلقة بالحالة لاتخاذ الإجراءات اللازمة قبل وصول المريض، لافتاً إلى أن هذه العملية توفّرالكثير من الوقت لحظة وصول المريض، كما تساعد في تقديم الخدمة العلاجية بأسرع وقت ممكن لإنقاذ حياة المريض.

تدريب

وأوضح خليفة بن دراي أن جميع موظفي الإسعاف تم تدريبهم على الجهاز ولديهم القدرة على تيسير الاتصال بالمريض والمستشفى في آن معاً واختيار الطبيب والمستشفى المناسبين للحالة سواء في حادث أو لصاحب مرض مزمن كالقلب أو السكري أو الكلى.

كما لديها الحل في توفير الوقت والمجهود واختصار زمن الاستجابة وهو ما دعا مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لإدخالها الخدمة منذ عام 2008 لافتاً إلى أن إرسال التقارير من موقع الحادث أو حيثما يوجد المصاب إلى المستشفيات قبل وصول المريض إليها الذي سهل كثيراً في سرعة استجابة المعنيين بالمستشفى للحالة المنتظرة والتعامل الذكي معها ما أسهم في إنقاذها والحفاظ على حياتها.

وأشار إلى أن عدد التقارير التي تم إرسالها من قبل المسعفين وفنّيّي الطب الطارئ عبر نظام التقارير الطبية الذكي إلى المستشفيات من موقع الحادث إلى الآن زاد عن 1.5 مليون تقرير.

تجديد

وأضاف ابن دراي أن المؤسسة تعمل على تجديد خدماتها بشكل دائم ومستمر، وتوسيع أطر الخدمات التي يربو عددها إلى 26 خدمة تخصصية، متفوقة بذلك على مؤسسات إسعافية عالمية عريقة، مشيراً إلى أن النمو السكاني والتوسع الجغرافي الذي تشهده دبي يعد الأسرع عالمياً، الأمر الذي سيحتم علينا سرعة مجاراة المتغيرات السريعة والمتلاحقة وتغطية كافة المناطق الجديدة لتسهيل سرعة وصول المسعفين.

وأوضح أن عدد سيارات الإسعاف التابعة لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وصل حاليا إلى 259 مركبة وآلية، تشمل سيارات المستجيب الأول والعناية الطارئة المتقدمة، وسيارات مستجيب رياضي ودراجات نارية للتدخل السريع، ودراجات تدخل بري سريع، ومركبات دعم ميداني، وسيارات الغولف، إلى جانب حافلات الدعم والمتابعة، والمستجيب النسائي وإسعاف الأمومة والطفولة والأوزان الثقيلة وإسعاف أصحاب الهمم.

مشيرا إلى الدور الفاعل الذي تقوم به المؤسسة في تأمين الفعاليات والأنشطة التي تستضيفها دبي على مدار العام بكفاءة وجودة عالية من خلال استخدام أحدث التقنيات والممارسات العالمية لضمان توفير الأمان للجميع، تماشياً مع الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي، والتي حددها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وترجمتها خطة دبي 2021.

تعليقات

تعليقات