سعيد الطاير لـ«البيان»:

20 مليار درهم استثمارات دبي في الطاقة الشمسية

صورة

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، لـ«البيان»، إن استثمارات دبي في الطاقة الشمسية حالياً، تجاوزت 20 مليار درهم، وسوف تصل إلى 50 مليار درهم بحلول عام 2030، لافتاً إلى أن استثمارات الهيئة في قطاع الطاقة تبلغ أكثر من 81 مليار درهم على مدى الأعوام الخمسة المقبلة، لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في الإمارة، كما تعمل الهيئة على إنتاج المزيد من الطاقة النظيفة.

ريادة

وأضاف الطاير: وضعت هيئة كهرباء ومياه دبي، الاستدامة في صلب رؤيتها، وباتت دبي رائدة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة والبديلة، والسباقة في ابتكار طرق وأساليب حديثة لتعزيز كفاءة قطاع الطاقة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية، وإيجاد حلول بديلة عن الطاقة التقليدية، بما يدعم تحقيق التنمية المستدامة في الإمارة، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز الاستدامة، وتحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

استراتيجية

وأوضح الطاير أن تحقيق أهداف استراتيجية الطاقة النظيفة، يتطلب قدرة إنتاجية تبلغ 42.000 ميغاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة بحلول عام 2050، ومن أهم هذه المشاريع، مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي ستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميغاوات بحلول عام 2030، وباستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم، وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً، إلى جانب مشاريع الطاقة الشمسية الحالية، بتقنيات الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة بنظام المنتج المستقل، وتتجاوز قدرتها 1700 ميغاوات، وثمة مشاريع إضافية بقدرة 3300 ميغاوات.

وقال: تم تشغيل المرحلة الأولى من المجمع بقدرة 13 ميغاوات في 22 أكتوبر 2013، وفي مارس 2017، تم تدشين المرحلة الثانية من المجمع بقدرة 200 ميغاوات من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وتعد أكبر وأول مشروع من نوعه للطاقة الشمسية في المنطقة، وفق نظام المنتج المستقل، وجارٍ تنفيذ المرحلة الثالثة من المجمع بقدرة 800 ميغاوات، ويتم بناء هذه المرحلة على 3 مراحل، وعلى مساحة تبلغ 16 كيلومتراً مربعاً، وتم تشغيل المشروع الأول من المرحلة الثالثة، بقدرة إنتاجية 200 ميغاوات في شهر أبريل الماضي، فيما سيتم تشغيل المشروع الثاني بقدرة 300 ميغاوات في النصف الأول عام 2019، والمشروع الثالث بقدرة 300 ميغاوات في النصف الأول من 2020.

وتابع: فيما تشمل المرحلة الرابعة من المجمع، أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة (CSP) في العالم، بنظام المنتج المستقل، في موقع واحد، بقدرة 700 ميغاوات، وبتكلفة تصل إلى 14.2 مليار درهم، وسيتم تدشين المشروع على مراحل، بدءاً من الربع الأخير من عام 2020.

صندوق دبي الأخضر

ولفت الطاير إلى أنه تم إطلاق «صندوق دبي الأخضر»، بقيمة 100 مليار درهم، لتوفير حلول تمويلية مبتكرة للمشروعات الخضراء، وضمن جهودنا لتنويع مصادر الطاقة، نعمل على تنفيذ محطة لتوليد الكهرباء في منطقة حتا، بتقنية الطاقة المائية المخزنة، بقدرة تصل إلى 250 ميغاوات، وتعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، ودراسة إنشاء جزيرة لتخزين الطاقة في الخليج العربي، بتقنية الضخ والتخزين لمياه البحر، لتوليد 400 ميغاوات من الكهرباء، مع سعة تخزينية تصل إلى 2500 ميغاوات/‏ ساعة، كما نعمل على تنفيذ مبنى الهيئة الرئيس الجديد، الذي يحمل اسم «مبنى الشراع»، وسيكون أطول وأكبر وأذكى مبنى حكومي صفري الطاقة في العالم، وسيكون معلماً من معالم الاستدامة، ليس في دبي أو دولة الإمارات فحسب، وإنما على مستوى العالم.

قدرة إنتاجية

وأكد الطاير أن الهيئة تمضي في استراتيجيتها لفصل إنتاج الكهرباء عن تحلية المياه، والوصول إلى إنتاج 100 % من المياه المحلاة بحلول عام 2030، بمزيج من الطاقة النظيفة، يجمع بين مصادر الطاقة المتجددة والحرارة المفقودة، الأمر الذي سيجعل دبي تتجاوز الهدف المحدد عالمياً، في ما يتعلق باستخدام الطاقة النظيفة في تحلية المياه.

ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية لاستخدام تقنية التناضح العكسي إلى 305 ملايين غالون من المياه المحلاة يومياً بحلول عام 2030، لتصل إلى 41 %، مقارنة بنسبة 5 % من إجمالي الإنتاج في الوقت الحالي، وذلك مع الأخذ بعين الاعتبار، أن القدرة الإنتاجية للمياه المحلاة سترتفع عام 2030، لتصل لـ 750 مليون غالون يومياً، مقارنة بـ 470 مليون غالون يومياً حالياً، كما أن زيادة الكفاءة التشغيلية لفصل عملية تحلية المياه عن إنتاج الكهرباء، ستوفر نحو 13 مليار درهم حتى 2030، مع تخفيض 43 مليون طن من انبعاثات الكربون.

وسيتم تفعيل آليات توليد الطاقة من خلال النفايات، من خلال توظيف أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا، والتي سيتم من خلالها تحويل 80 % من النفايات في إمارة دبي، إلى طاقة بحلول عام 2030.

شمس دبي

وقال الطاير: في مبادرة شمس دبي التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي، وتهدف إلى تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية لإنتاج الطاقة النظيفة وربطها بشبكة الهيئة، انتهت الهيئة من ربط الأنظمة الشمسية الكهروضوئية في 903 مبانٍ في دبي، بقدرة إجمالية تصل إلى 40.7 ميغاوات، ونعمل على مضاعفة الرقم في المستقبل، وصولاً إلى جميع مباني الإمارة بحلول 2030.

وأضاف: تسمح المبادرة لأصحاب المباني، بتركيب ألواح كهروضوئية لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وتقوم الهيئة بربطها مع شبكة الكهرباء في دبي، حيث يتم استخدام الطاقة التي يتم إنتاجها داخلياً، مع تحويل الفائض إلى شبكة الهيئة، وإجراء مقاصة بين وحدات الطاقة الكهربائية المنتجة والمستهلكة، كما يجري العمل على إعادة تأهيل أكثر من 30 ألف مبنى قائم في إمارة دبي.

 

تعليقات

تعليقات