جمعية الإمارات لمتلازمة داون تُنظّم الملتقى الأسري الأول

نظّمت جمعية الإمارات لمتلازمة داون، فرع أبوظبي، الملتقى الأسري الأول بحضور الدكتورة منال جعرور، رئيس مجلس الإدارة وأعضاء الهيئة الإدارية للفرع، وذوي متلازمة داون، وأسرهم والمتطوعين.

وأعربت الدكتورة منال جعرور عن سعادتها لحضور هذا اللقاء، وقالت: يسعدني اليوم أن أشارككم هذا اللقاء المميز في هذه الأيام المباركة، تجمعنا المحبة والرغبة في العطاء والوصول بأبنائنا إلى مستقبل آمن يسعدهم ويسعدنا.

وأضافت: وما أسعدني أكثر هو رؤية حلم تحقق على أرض الواقع، فرع أبو ظبي.. الذي جاء ثمرة جهود متواصلة صادقة مخلصة ومؤمنة بدعم أبنائنا من ذوي متلازمة داون، وليست هذه الجهود غريبة على مجتمع استقى ونهل من قيم عريقة لمؤسس وباني نهضة دولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله.

من جانبه رحّب علي سعيد الساعدي، رئيس الهـــيئة الإدارية للفـــرع، بالحضور الكريم، مؤكداً أن هذه الفعالية أقيمت بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني.

وأثـــنى أعضاء مجلس الإدارة وأعـــضاء الهيئة الإدارية للفرع على المبادرات الخيرية الواسعة المنتشرة في جميع أرجاء الدولة في «عام زايد»، ويوم زايد للعـــمل الإنساني، الذي يحييه جــميع أبــناء الوطن والمقــــيمون على أرضه المباركة إحــياءً لذكرى هذا القائد الملهم، وترسيــخ نهــج العــطاء، ونــشر ثقافة التـــطوع والمبـــادرة الــــذاتية لفعل الخير لدى أفراد المجتمع كافة.

وتضمن الملتقى مجموعة من الفقرات، أهمها حوار مفتوح مع الأهالي واستعراض أهم الخطط المستقبلية للفرع، إضافة إلى فقرة «سعادتهم من سعادتنا» التي خصصت لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، وتقديم بعض الهدايا التي تدخل البهجة و السرور في قلوبهم.

وفِي الختام شكر علي الساعدي الجميع على جهودهـــم في إنجاح هذا الملتقى، مؤكداً أهمية تقديم الدعم المجتمعي للجمعية من قبل الأفراد والمؤسسات، لما له من أثر كبير في تحقيق رؤية الجمعية المتمثّلة في تمكين ودمــج ذوي متلازمة داون وتوفـــير الحياة والمستقبل الأفضل لهم.

تعليقات

تعليقات