شرطة أبوظبي تحذر من مخاطر الرد على رسائل المعايدة أثناء القيادة

دعت القيادة العامة لشرطة أبوظبي قائدي المركبات إلى الحرص على الإلتزام بقواعد وأنظمة المرور وعدم الإنشغال بالهاتف أثناء القيادة بالرد على رسائل المعايدة والمكالمات الهاتفية أو الإنشغال بمتابعة مواقع التواصل الاجتماعي خلال قيادة المركبة تفادياً لوقوع الحوادث المروعة، وتعطيل حركة السير.

وأكدت أن انشغال قائد المركبة عن مراقبة سير الطريق وحركة المرور بالهاتف بدلاً عن قيادة المركبة، يشتت ذهنه عن متابعة الطريق، لافتة إلى أن استخدام الهاتف خلال القيادة يبعد السائق عن التركيز على القيادة، وعدم السير بسرعة منتظمة ومناسبة، وإهمال ترك مسافة "الأمان" ما بين مركبته والمركبات التي أمامه، وانخفاض انتباهه لما يدور حوله في بيئة الطريق والتأرجح بين المسارات عشوائياً، وبالتالي إلى انحراف المركبة بسبب عدم التحكم في المقود.

جدير بالذكر أن دراسة لشرطة أبوظبي أجريت مؤخراً حذرت من مخاطر الانشغال بالهاتف أثناء القيادة، وتأثيره في قدرة السائق على الانعطاف بشكل صحيح، وأكدت أنه لا يوجد فرق كبير بين استخدام الهاتف بواسطة اليد أو بالسماعات ومكبرات الصوت، وأن استخدامه يزيد من عبء العمل على وظائف المخ الذهنية، ويؤثر في نفسية السائق؛ ويزيد من توتره وعصبيته وعدد مرات نسيانه المنعطفات.

 

تعليقات

تعليقات