57 ألف قادم متوقع إلى دبي عبر مطارها الدولي أول يوم العيد

جمارك دبي ضيافة عريقة ومراقبة دقيقة

بالورود والهدايا يستقبلك الموظفون

بالضيافة والهدايا والابتسامة، يستقبل موظفو إدارة عمليات المسافرين بجمارك دبي، في مطار دبي الدولي، زوار الإمارة ليلة عيد الفطر السعيد، إذ يعتبر المطار بوابة العبور إلى عالم المرح والبهجة والفعاليات الممتعة بدبي.

حيث توفر جمارك دبي متمثلة بإدارة عمليات المسافرين، خدمات الاستقبال والترحيب التي تقدمها في مباني مطارات دبي، وهي مألوفة بين المسافرين، حيث تمنحهم جمارك دبي ترف الحصول على إجراءات سفر سريعة عند قدومهم واستقبالهم والاحتفاء بهم من لحظة وصولهم إلى الإمارة بالورود والهدايا بما يعكس روح السعادة التي تميز القاطنين على أرض الدولة.

«البيان» واكبت لحظات استقبال القادمين إلى الإمارة وشهدت تقديم الهدايا الترحيبية للقادمين من العائلات والأطفال، ضيوف دبي خلال هذه الفترة، ما يترك أجمل الانطباعات لدى الضيوف، والتقت مدير تفتيش مبنى المطار رقم 1 في إدارة عمليات المسافرين بجمارك دبي عادل جاسم آل مكي، الذي أوضح أن الإدارة تختص بالقادمين عبر المنافذ الجوية.

مشيراً إلى أن فترة الأعياد وما قبلها بيومين على الأقل تشهد المنافذ الجوية إقبالاً لافتاً من الزائرين والقادمين إلى الدولة لقضاء إجازة العيد في دبي والاستمتاع بالاحتفالات التي تعم دبي خلال هذا الوقت، حيث تنتشر الفعاليات المرحة ضمن «العيد في دبي»، وتعكس اهتمام جمارك دبي أهمية رسم الابتسامة على كل الوجوه بصرف النظر عن السن أو الجنسية أو اللون أو الثقافة.

16 رحلة

وأوضح آل مكي أن الأشقاء الخليجيين يمثلون النسبة الأكبر من زائري الإمارة خلال فترة العيد، حيث ترتفع عدد الرحلات القادمة إلى دبي وخاصة من المملكة العربية السعودية بمعدل 16 رحلة يومياً و6 رحلات من دولة الكويت الشقيقة.

فيما يصل عدد القادمين إلى الدولة في أول أيام عيد الفطر من مبنى المطار رقم 1 إلى 23 ألف قادم، ومن مبنى المطار رقم 2 يصل إلى 11 ألف قادم، ومن المبنى رقم 3 يصل إلى 23 ألف قادم.

وأضاف أن الجمارك متمثلة في إدارة عمليات المسافرين تضع خطط عمل مسبقة لاستقبال هذه الاعداد تستند على احصائيات معدة سلفا من مطارات دبي، بأعداد القادمين وأعداد الحقائب المتوقع وصولها، ومن ثم يتم تحديد أعداد الموظفين والمفتشين بحسب ضغوطات العمل في هذه الفترة، كما تستعين بعملية التزويد الذاتي من المبنى نفسه.

فضلاً عن إمكانية استدعاء بعض المفتشين من إجازاتهم، ويتم تشغيل أكبر عدد من أجهزة التفتيش لتسهيل عملية مرور القادمين والتنسيق مع مطارات دبي للتأكد من فاعلية أجهزة التفتيش في مناطق التفتيش والحد من الأعطال في أوقات وأيام الذروة.

وأشار إلى أن عملية التواصل ما بين الكادر المناوب ومديري المباني وقادة الفرق تكون على أهبتها على مدار الساعة لتجاوز أي عقبات قد تواجههم أثناء فترة المناوبة، فضلاً عن القيام بالزيارات الميدانية لمواقع العمل من قبل مديري المباني ومدراء التفتيش وقادة الفرق للاطلاع على سير العمل في وذلك في أيام الأعياد أو المناسبات بشكل عام.

205 مناوبين

وأفاد بأن الأعداد الهائلة من القادمين إلى الدولة عبر مطارات دبي يخدمهم 205 مناوبين على مدار الساعة يعملون في جميع مباني مطارات دبي لتحقيق أعلى انسيابية للقادمين عبر منافذ دبي الجوية، ويحرصون على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لهم بالتعامل الراقي.

مؤكدا ان إسعاد المسافرين يعتبر هدفاً رئيسياً تحرص عليه جمارك دبي التي تعي جيداً توجهات الحكومة الرشيدة وتعدم رؤيتها الثاقبة في تعزيز أسم دبي على خارطة السياحة العالمية. وأكد أن جمارك دبي تعمل يداً بيد مع شركائها الاستراتيجيين في مطارات دبي لتعزيز الدور الأمني جنباً إلى جنب تحقيق الانسيابية وسهولة دخول القادمين عبر المطارات.

وتعمل بشكل قوي مع السلطات الأمنية مثل القيادة العامة لشرطة دبي ووزارة الداخلية والجمارك الاتحادية والاستخبارات الجمركية لتبادل المعلومات حول المسافرين المشبوهين خلال هذه الفترة التي تشهد ازدحاماً لافتاً.

100 %

وأشار إلى أن الإدارة على أهبته لتجاوز التحديات التي من الممكن أن تواجهها خلال هذه الفترة من خلال تحليل المعلومات التي حصلت عليها خلال السنوات السابقة وتأخذ بعين الاعتبار أي عمليات تهريب متوقعة وتستعد لها بقبضة من حديد من خلال كوادرها المؤهلة والمدربة لكشف أي اشتباه، فضلا عن أجهزتها الحديثة التي تصل نسبة مراقبتها لحقائب المسافرين عبر المطارات إلى 100%.

كما يتوفر كادر متخصص لتخليص الشحنات الجمركية للشركات المحلية.

وقال إن فريق «هويتي» هو فريق مشترك بين جمارك دبي وشركائها الاستراتيجيين يهدف إلى إبراز الهوية الوطنية للإمارات في مطارات دبي ويحرص على إقامة الفعاليات والأنشطة وإحياء المناسبات الوطنية لدولتنا ولدول مجلس التعاون الخليجي، حيث يستقبل القادمين من هذه الدول في مناسباتهم الوطنية بالترحيب والورود والحلوى والهدايا والضيافة العربية، من أجل تعزيز مكانة دبي السياحية الإقليمية والعالمية.

استعدادات

ومن ناحيته أشار أمير العوضي أخصائي أول تطوير وتخطيط في إدارة عمليات المسافرين أن الإدارة تحضر مسبقاً لمثل هذه الأيام وترفع استعداداتها بالتنسيق مع المطارات في الأعياد والمواسم والمناسبات الوطنية والعطلات لاستقبال القادمين بالهدايا من ناحية وتعزيز الجانب الأمني من ناحية أخرى من خلال التفتيش غير المعرقل لإجراءات قدوم المسافرين.

تعليقات

تعليقات