دوريات الخيّالة في شرطة أبوظبي تتعامل مع 20 ألف حالة

حقّقت دوريات الخيالة بشرطة أبوظبي، مؤشرات إيجابية في عملها الميداني المساند لجهود مكافحة الجريمة، والظواهر السلبية والتواصل مع أفراد المجتمع، والاستجابة للبلاغات التي ترد اليها وفق التعليمات والإجراءات بهذا الشأن.

وأوضح الرائد خالد الهاملي، نائب المشرف العام لدوريات الخيالة، أن منجزاتها تظهر من خلال التعامل مع 20 ألف حالة متنوعة في إمارة أبوظبي العام الماضي بصورة تعكس جهود الشرطة في تميز خدماتها واعتماد المبادرات والاستراتيجيات التي تسهم في الارتقاء بالعمل والبحث المستمر عن فرص التحسين، وتعزيز رضا المجتمع.

وقال إنها تجوب شوارع مدينة أبوظبي في ساعات المساء، بحيث تدعم الجهات الشرطية الأخرى في الميدان ضمن منظومة العمل المتكامل، وتعزيز الطمأنينة لدى الجمهور ورفع مستويات الحس الأمني لديهم، ضمن نطاق الشراكة المجتمعية من أجل إسعاد المتعاملين والاهتمام بمقترحاتهم، وتطبيق الأفكار البناءة.

وتطرق إلى مهام الدوريات بضبط المشتبه بهم، والاستجابة للبلاغات التي ترد إليها والتعامل معها على وجه السرعة ضمن الإجراءات الشرطية المتبعة، والتواجد في الفعاليات والمهرجانات لتعزيز لإجراءات الوقائية، والطمأنينة لدى الجمهور، ضمن نطاق قيم الإيجابية والسعادة. وطالب الجمهور بعدم التردد في طلب المساعدة من عناصر دوريات شرطة الخيالة عند الحاجة، لتقديم العون لهم، ومساندتها في عملها، مؤكداً أهمية التواصل مع المجتمع لتعزيز الشراكة القائمة على خدمة الصالح العام وتطوير وتحديث المبادرات.

وأكد مواصلة تطوير وتحديث المبادرات الشرطية للمساهمة في الارتقاء بالعمل الشرطي الحديث وتكامله للحصول على أفضل النتائج في تقديم الخدمات، على نحو يواكب المستجدات العصرية في مجال الخدمات الشرطية وفق معايير الجودة العالمية.

تعليقات

تعليقات