رواد أعمال يؤكدون أهمية تناغم خطط المشاريع مع أجندة الإمارات الوطنية

أجمع المشاركون في المجلس الرمضاني الذي استضافه المحامي إبراهيم الحوسني، وضم عدداً من رواد الأعمال المواطنين، على أهمية العمل وفق آلية ورؤية محددة بعيداً عن التشعب والعشوائية في مجال العمل، وضرورة أن تتناغم خططهم لإدارة المشاريع مع أجندة الإمارات الوطنية، وصولاً إلى الأهداف بسرعة، مثمنين التسهيلات التي تقدمها الحكومة لدعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينهم من النجاح، كما تطرقوا إلى قراءة عامة للأسواق الإماراتية وتأثير قيمة الضريبة المضافة على السوق ودورها في خلق وعي عام.

ودعا الحضور إلى الالتزام بالتنسيق المنظم والاستعانة بالدراسات والبحوث، والعمل على جعل التحديات التي تطرأ من وقت لآخر محفزات للتقدم، مشددين على تقييم الأداء وضمان سير الخطط والبرنامج وفق رؤية محددة، معربين عن تقديرهم دعم القيادة الرشيدة الذي يتجسد في جملة الإنجازات التي تحققت لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ويتواصل تحقيقها.

ترحيب

وفي البداية رحّب المحامي إبراهيم الحوسني بالحضور، مقترحاً عقد لقاءات دورية لتبادل وجهات النظر والاستفادة من الأفكار والمقترحات والملاحظات، التي يتم التطرق لها من قبل النخب المشاركة التي تتحدث من واقع عملي عايشته واختبرته، مؤكداً ضرورة تلبية المشروعات متطلبات المرحلة الحالية ومتغيرات المستقبل.

واستهل الحديث حمد أغدافي، صاحب «منصة مكتبي» لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الموظف في مجموعة إعمار، عن أهمية تبصير الأبناء بكيفية إدارة المشاريع وتعويدهم على تحمل المسؤولية مبكراً، وذكر أن غالبية الشركات الصغيرة تسير دون أهداف وآليات.

تعليقات

تعليقات