كأس العالم 2018

استعرض التوجهات المستقبلية والتحديات التي تواجه القطاع

مجتمع المبتكرين يشدّد على وجوب تطوير المضمون الإعلامي

أكد ملتقى مجتمع المبتكرين، الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، أهمية الابتكار في تطوير الأدوات والمحتوى الإعلامي والاستفادة من المخزون الهائل المتاح في الفضاء الإعلامي، ومواكبة المتغيرات السريعة في تقنيات نقل الأخبار والمعلومات، وتسهيل وصول المعلومة إلى المتلقي بالسرعة المطلوبة، وإتاحة فرصة مناسبة وسهلة لنقل المعلومة وتوظيفها في خدمة المجتمع.

جاء ذلك في جلسة استضاف الملتقى خلالها مينا العريبي، رئيسة تحرير صحيفة «ذا ناشيونال»، وخديجة المرزوقي، رئيسة تحرير «دبي بوست»، وجويس باز، مديرة الاتصال في «غوغل» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأدار الحوار عبدالله الحساوي، الرئيس التنفيذي للابتكار في برنامج الشيخ زايد للإسكان، بحضور عدد من الرؤساء التنفيذيين للابتكار في الجهات الحكومية، وجمع من المهتمين، وممثلي جهات إعلامية.

ويهدف مجتمع المبتكرين إلى تسليط الضوء على أهمية الابتكار وأثره في المجالات الحيوية، كما يهدف إلى نقل وتبادل خبرات وتجارب المشاركين ومناقشة فرص التطوير وسبل توظيفها وتحويلها إلى واقع ملموس لتمكين الرؤساء التنفيذيين للابتكار للقيام بدورهم في ترسيخ ثقافة الابتكار في الجهات التي يعملون بها.

مجتمع لتوليد الأفكار

أكدت هدى الهاشمي، مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن شبكة المبتكرين تمثل مجتمعاً لتوليد الأفكار وابتكار حلول لتحديات حالية ومستقبلية، وأن الشبكة تجسد رؤية الإمارات للابتكار كونه ركيزة أساسية لحكومة المستقبل.

وأضافت الهاشمي أن الحوارات والندوات وورش العمل التي أتاحها «مجتمع المبتكرين»، شكلت حلقة وصل بين الرؤساء التنفيذيين للابتكار وخريجي الدبلوم والمبتكرين في دولة الإمارات، ومكنتهم من الاطلاع على أفضل الممارسات محلياً ودولياً، وزادت معارفهم في المواضيع المطروحة، ورسخت لديهم ثقافة تبادل المعارف والخبرات، وأدخلت الابتكار في صميم عملهم، ما يصب في دعم العمل الحكومي.

تجارب إعلامية

وأشارت مينا العريبي إلى تجربة صحيفة «ذا ناشيونال»، في استشراف المستقبل الإعلامي، والتحديات المتوقعة، وآلية الاستعداد لها، وتطرقت إلى تأثير الانتقال من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الجديد وتبعاته على إيرادات الدعاية والإعلان.

فيما استعرضت جويس باز آلية توظيف «غوغل» التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي والابتكار في صناعة الأخبار ورؤيتها للإعلام الرقمي عام 2021، بينما تناولت خديجة المرزوقي تجربة «دبي بوست» الإعلامية من خلال موقعها الإخباري، وأهم التحديات التي تواجه المؤسسات الإعلامية في الوقت الحالي، ومواكبة الإعلام المحلي المتغيرات العالمية.

استعرض ملتقى مجتمع المبتكرين في الجلسة الابتكارات المؤثرة في مجالات الإعلام، والتوجهات المستقبلية، والتحديات المطروحة في ظل تسارع وتيرة الأحداث في العالم، وتعدد مصادر الأخبار وقصر المسافة الزمنية بين المتلقي وصانع الخبر، وكثرة التقنيات والأدوات الحديثة.

وبحث المتحدثون في الملتقى فجوة المصداقية في الإعلام الرقمي الجديد وتحدياتها في ضوء سرعة انتشار المعلومة وكثرة الأخبار المفبركة، وتعدد مصادر ووسائل نقل الخبر، وقصر المسافة الزمنية بين المتلقي وصانع الخبر، وتسارع الأحداث في المشهد الإعلامي، ما يفرض حاجة ملحة إلى التأكد من المصداقية قبل نقل الخبر.

وتطرقوا إلى المحتوى الإعلامي وضرورة تحسينه والاهتمام بصناعة رسائل إعلامية هادفة ذات قيمة تجذب المتلقي، بدلاً من تنفيره بمواد لا ترتقي إلى مستوى تفكيره والوقت الذي خصصه للمتابعة، مؤكدين أن المحتوى الإعلامي المتوازن ذا الرسالة الواضحة يساعد على بناء جيل مثقف يستطيع التمييز بين الأخبار الصحيحة والشائعات.

تعليقات

تعليقات