سيف بن زايد يُكرّم الفائزين بجائزة التحبير للقرآن وعلومه

صورة

كرّم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الفائزين ضمن فئات جائزة «التحبير للقرآن الكريم وعلومه» في دورتها الـ 4، وذلك في حفل أقيم أمس في أبوظبي.

وسلم سموه الشهادات التقديرية والجوائز على الفائزين الذين أعلنتهم اللجنة العليا للمسابقة العالمية التي تقام برعاية سموه كل عام خلال شهر رمضان المبارك، وتستهدف نشر قيم الإسلام السمحة وتكريم حفظة القرآن الكريم ودارسي علوم الترتيل، كما كرم عدداً من الرعاة والشخصيات الداعمة.

وحضر حفل التكريم اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، رئيس مجلس التطوير المؤسسي بوزارة الداخلية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، واللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والعميد الدكتور صلاح الغول مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة بالوزارة وعدد من الضباط.

كما حضر الحفل جوعان عويضة سهيل الخييلي رئيس مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي، والمستشار الدكتور فاروق حمادة المستشار في ديوان ولي عهد أبوظبي، وهشام عبد الحميد عضو مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وعدد كبير من المدعوين والضيوف.

وكانت الجائزة في دورتها الـ 4 انطلقت مطلع شهر رمضان الحالي بدعم من مؤسسة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، الشريك الرسمي للفعالية، وتضمنت فئتين رئيسيتين، الأولى فئة الترتيل للقرآن الكريم والتي تقسم إلى قسمين، أحدهما مفتوح لكافة الجنسيات من كافة أنحاء دول العالم، من الذكور والإناث ومن شتى الأعمار، بحيث يخصص لكل فئة عمرية جائزة، وأما القسم الثاني من هذه الجائزة فخصصت للمواطنين من الذكور والإناث والأطفال ويخصص جائزة لكل فئة عمرية بشكل مستق.

وكان الحفل ابتدأ بالسلام الوطني وتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، وقدم الإعلامي رافد الحارثي الفعاليات حيث عرض فيلم يبين مسيرة الجائزة منذ تأسيسها بالأرقام والإحصائيات التي تؤكد مكانة الجائزة وحجم المشاركات فيها، وتلا ذلك كلمة للشيخ الدكتور وسيم يوسف إمام وخطيب مسجد الشيخ زايد الكبير، أمين عام الجائزة، والذي أكد أن الجائزة هدفت لتشجيع الشباب المسلم في العالم أجمع على التنافس في مجال القرآن الكريم وتلاوته وتجويده وعلومه، وتوجيه الناشئة لفهم روح الإسلام والوسطية.

وأشار إلى أن الجائزة تأتي ضمن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في خدمة الرسالة الإسلامية السمحة ونشر تعاليمه بصورة صحيحة.

ومن جانبه قال هشام عبد أحميد أحميد عضو مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية الشريك الرسمي للجائزة: «إن جائزة التحبير لقرآن الكريم وعلومه، تأتي في إطار توجيهات قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الحكيمة ورؤيتها في تعزيز الجهود التي تخدم الرسالة الإسلامية السمحة التي ستظل عنوان ونهج الدولة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه

فئات

وأعلنتالأمانة العامة لجائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه أسماء الفائزين بفئات بدورتها الرابعة والذين شملهم التكريم في الحفل، وذلك على النحو التالي: الفائزون في فئة «الفيلم القصير»، الأول روضة ماجد أحمد محمد النقبي، من دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ابنة الشهيد أحمد النقبي أسكنه الله فسيح جنانه، والثاني بي بي سميرة يوسف خان من أفغانستان، والثالث خالد بن فهد بن سالم السبيعي من المملكة العربية السعودية.

وأما الفائزون في فئة الترتيل من «المواطنين الذكور» الأول راشد علي خلفان النقبي، والثاني عبدالرحمن عبدالله البستكي، والثالث عبدالكريم عبدالملك البريكي، والفائزون فئة الترتيل من «المواطنين إناث» الأولى عائشة بدر إبراهيم الأوغاني، والثانية سهام حمد سالمين، والثالثة مريم محمد أحمد الطنيجي، وعلى صعيد فئة الترتيل من «المواطنين أطفال» كان الفائزون بالمركز الأول خليفة محمد خلفان السعدي، والثانية عليا خميس خلفان الكندي، والثالثة حليمة عبدالله محمد النقبي.

وأما الفائزون في فئة الترتيل من «كافة الجنسيات ذكور» فكان الأول عبدالصمد المبروكي من المملكة المغربية، والثاني قمر الزمان من باكستان، والثالث أحمد طارق أحمد عبدالمقصود من مصر، وجاء الفائزون في فئة الترتيل من «كافة الجنسيات إناث» الأولى خولة الدرقاوي من المملكة المغربية، والثانية فرح البقالي من المملكة المغربية، والثالثة حسناء شوفتيل عزيز من إندونيسيا.

تعليقات

تعليقات