سفارتنا في برلين تنظم إفطاراً رمضانياً يجمع ممثلي الأديان

نظمت سفارة دولة الإمارات في برلين إفطاراً رمضانياً حضره ماركوس غروبل مفوض الحكومة الألمانية لشؤون أديان العالم وأيمن مزيك رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا والحاخام الدكتور أندرياس ناخاما المدير التنفيذي لمؤسسة طوبوغرافيا الإرهاب وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية في برلين ومن رجال السياسة والاقتصاد والمجتمع المدني وذلك في اطار التسامح والتعايش بين الشعوب والأديان المختلفة.

ورحب علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية - في كلمة له - بالضيوف وهنأ الأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك الذي يعتبر فرصة لإحياء قيم المحبة والتواصل والتراحم بين الناس.. مشيراً إلى أن رمضان في دولة الإمارات بمثابة احتفالية تجمع بين الناس سواء المسلمين وغير المسلمين.

وقال إن العالم الآن صار أكثر تعقيداً من ذي قبل وتلاشت الحدود بين كثير من الدول وإن التحديات الحقيقية في المجتمعات ذات الأقليات تكمن في إتاحة التعايش والاندماج في المجتمع من خلال القضاء على الحساسيات الاجتماعية بين أفراد المجتمع الواحد وتبادل الأفكار وعدم الخوف من الآخر وعدم اتخاذ القرارات إلا بعد أن تكون تكون هناك صورة واضحة عن الآخر. وأكد أن دولة الإمارات تعد نموذجاً لبلد يعيش فيه الناس من كل جنسيات العالم تقريباً في مناخ من السلم والاستقرار والاحترام وسيادة القانون.. مشيراً إلى جهود الدولة في توفير حرية ممارسة الشعائر الدينية لكافة الأديان السماوية. من جانبه أكد ماركوس غروبل مفوض الحكومة الألمانية لشؤون الأديان العالمية في كلمة له أن الملتقيات من مثل هذا الإفطار التي تهدف لتعزيز الحوار مهمة في العصر الذي تلاشى فيه التسامح.

تعليقات

تعليقات