النظام الإماراتي للاعتماد يزيد مؤشرات الأمان في المنتجات

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في النظام الوطني للاعتماد «ENAS»، في الاحتفال باليوم العالمي للاعتماد الذي يصادف 9 يونيو من كل عام.

وتأتي المناسبة هذا العام وقد حققت الإمارات مراكز متقدمة في البنية التحتية للجودة، إذ يأتي الاعتماد في قمة البرامج التي تهدف إلى ضمان كفاءة الجهات المانحة شهادات المطابقة والمختبرات وجهات التفتيش.

وأكدت الدكتورة رحاب فرج العامري، مديرة إدارة الاعتماد الوطني، أن مفهوم الاعتماد برز بصورة لافتة ضمن ما يسمى البنية التحتية للجودة في الدول، وقد بدأت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» بتفعيل وتشغيل نظام الاعتماد الوطني «ENAS»، استناداً إلى اللائحة التنفيذية لنظام الاعتماد الوطني الذي يسعى إلى تحقيق أهداف تنعكس إيجاباً على الدولة، وعلى الجهات العاملة في مجال تقويم المطابقة، وتسهل انسيابية الحركة التجارية بين الإمارات والعالم.

وأوضحت أن النظام الوطني للاعتماد يساعد على زيادة مؤشرات الأمان في المنتجات، كما يدعم الجهود الوطنية الساعية نحو التميز الإقليمي والدولي، ويحقق الأمر نفسه بمؤسسات وشركات القطاع الخاص، إذ تشير دراسات إلى ضرورة توفير أماكن عمل آمنة، كذلك الأغذية والمنتجات ووسائل نقل بصورة تسهم في تعزيز معايير السلامة والأمان في المجتمعات. وشرحت الدكتورة العامري أن نظام الاعتماد الوطني له دور بارز في الدولة، وهي مجالات إلزامية يصدرها نظام الاعتماد الوطني الإماراتي «ENAS» لنشاطات تقييم المطابقة المختلفة، حيث جاءت المجالات الإلزامية لرفع جودة وكفاءة نشاطات تقييم المطابقة.

ولفتت إلى أن هناك مجالات إلزامية للاعتماد على غرار المختبرات الطبية والتفتيش على أدوات الرفع وفحوص التربة، والتفتيش على المركبات.

سلاسة

قالت رحاب العامري إن الاعتماد في تسهيل حركة التجارة للمنتجات والأغذية الحلال، لعب دوراً أساسياً ضمن المنظومة الوطنية للرقابة على المنتجات الحلال، حيث يوفر الثقة في كفاءة نشاطات تقييم المطابقة التي تنفذها جهات إصدار شهادات الحلال في مختلف أنحاء العالم بما يخص المنتجات المستوردة للدولة، ووفقاً للمتطلبات واللوائح الفنية التي تصدرها الهيئة في هذا الخصوص، مع تعزيز الدور الذي يلعبه الاعتماد كونه وسيلة لقبول نتائج تقييم المطابقة المنفذة في الخارج، ما يقلل من العوائق أمام التبادل التجاري وخفض تكاليف إعادة الفحص وإصدار الشهادات.

تعليقات

تعليقات