#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أكدوا أن مدرسة الوالد المؤسس مصدر إلهام عالمي متجدد

مسؤولون: يوم زايد للعمل الإنساني وفاء لمبادئ العطاء

أكد مسؤولون أن يوم زايد للعمل الإنساني هو يوم الوفاء والولاء لمبادئ أرساها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجها قيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات،.

وقالوا إن مدرسة الشيخ زايد في العمل الإنساني مصدر إلهام متجدد للعالم أجمع، كما أن احتفاء الدولة بيوم زايد يسلط الضوء على مسيرة هذا القائد الذي قدم للعالم نموذجاً فريداً للعطاء الإنساني للبشرية.

وقال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يعد رمزاً وأيقونة للعمل الإنساني على الصعيدين العربي والعالمي.

بما قدمه من مبادرات لخدمة الإنسانية جمعاء، وبما وضعه من أسس وثوابت عمقت البعد الإنساني في سياسة الإمارات الخارجية، ورسخت من صورتها في الخارج بوصفها عنواناً للعطاء الإنساني.

بذور الخير

بدوره، أكد المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي، النائب العام للدولة، أن «لكل من اسمه نصيب»، ولقد كان والدنا ومعلمنا زايد، رحمه الله، مثلاً طيباً لهذه المقولة، فكان زايد الخير، زايد الحكمة، زايد الهيبة، زايد الإنسانية، ولأنه كان زايد الإنسانية فطرهُ الله على نثر بذور الخير والنماء أينما حل.

وأينما احتاج بنو الإنسانية من يمد يدهُ بالخير، كان زايد دائماً هناك، فكانت يده الخيّرةُ في شتى بقاع الأرض وأصقاعها، داعماً أو مؤسساً كيانات العطاء والعون، وما أراد بذلك جزاءً ولا شكوراً، وكم كان لزايد من خير على نفوسٍ كثيرة مصداقاً لقوله تعالى: (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، فكان العمل من أجل الإنسانية خصلة أصيلة في نفسه وروحه، ونموذجاً يحتذى به.

وطن العطاء

وقال القاضي المستشار محمد حمد البادي، رئيس المحكمة الاتحادية العليا: إن يوم زايد للعمل الإنساني هو يوم الوفاء والولاء لمبادئ أرساها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجها قيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات، ويوم الفخر لإنجازات عصرية كانت ولا تزال عنواناً لريادة الإمارات وتصدرها التقارير العالمية لأكبر الجهات المانحة المساعدات الخيرية حول العالم للعام الخامس علي التوالي .

مناسبة وطنية

وأشاد الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، بالدور الكبير والاهتمام البارز الذي أولاه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للعمل الخيري والإنساني ومساعدة المحتاجين وإغاثة المنكوبين في شتى أصقاع الأرض، مستذكراً جهوده الخيرية والإنسانية وأياديه البيضاء المعطاءة.

مفهوم العطاء

وقال العميد أحمد خلفان المنصوري، أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح: «إن شعب الإمارات لن ينسى مآثر الشيخ زايد وما قدمه للعالم من نموذج متفرد من الأخلاق والقيم والكرم والعطاء، مؤكداً حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على دعم العمل الإنساني عالمياً، الذي وضع أسسه المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي ارتبط اسمه بمفهوم العطاء ».

نموذج عالمي

من جهتها، أكدت أمل العفيفي، الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، أن احتفاء الدولة بيوم زايد للعمل الإنساني يسلط الضوء على مسيرة هذا القائد الذي قدم للعالم نموذجاً فريداً للعطاء الإنساني للبشرية كافة، دون نظر لجنس أو دين أو لون أو عقيدة، فقد امتدت أياديه البيضاء لتشمل القاصي والداني في مشارق الأرض ومغاربها.

وقالت: إن يوم زايد للعمل الإنساني هو مناسبة وطنية جديرة بأن تلتف حولها مختلف شرائح المجتمع لتتأمل بالفكر والدراسة ملامح هذه المسيرة وأبعادها المحلية والإقليمية والدولية .

ذكرى خالدة

وقال ثابت سالم الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة: إن يوم زايد للعمل الإنساني يشكل ذكرى خالدة للوالد المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ففي هذا اليوم نستذكر مناقبه، رحمه الله، وما قدمه في مجال العمل الإنساني، حيث طالت مساعداته، رحمه الله، شتى بقاع الأرض .

خير وعطاء

أكد الدكتور مطر محمد النعيمي، مدير عام بلدية مدينة العين، أهمية الاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني لما يمثله من قيمة الراحل الكبير في مد الأيادي البيضاء حتى اقترن اسمه بالخير و العطاء.

و لعل الاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني له ميزة أكبر هذا العام، حيث يأتي ضمن عام زايد، هذا الحدث الوطني والتاريخي المهم في دولة الإمارات، وأشار إلى أن توجيهات القيادة الرشيدة في ترسيخ الأعمال الخيرية والإنسانية للشيخ زايد، طيب الله ثراه .

رمز وقدوة

وأكد مبارك راشد الشامسي، مدير بلدية الحمرية، أن المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سيظل دوماً رمزاً للعمل الإنساني، وقدوة للأمم والدول، وعطاءً متدفقاً للعمل الخيري لنا وللأجيال المقبلة بعد أن شهدت المعمورة على الصعيدين العربي والعالمي .

وأضاف الشامسي أن ما قدمه المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من روافد لدعم العمل الإنساني والخيري في العالم كله يجعل اسمه مسطراً وخالداً، بل محفوراً في قلوب الشعوب وعقولها التي استفادت وما زالت من المشروعات التي دعمها وأنشأها في كل فيافي الدول والأصقاع.

أعمال جليلة

بدوره، قال الدكتور سعيد مصبح الكعبي، عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس الشارقة للتعليم: إن المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ترك وراءه سجلاً حافلاً بالأعمال الجليلة التي سطرت اسمه وجعلته نموذجاً ملهماً للعمل الإنساني، وقال: تحتفل الدولة بيوم زايد للعمل الإنساني، زايد الإنسان الذي جعل فعل الخير وسيلة للتواصل ومد جسور الإخاء والتراحم بين شعوب العالم قاطبة .

استلهام العبر

وقال علي الحوسني، أمين عام مجلس الشارقة للتعليم: إن الاحتفال بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني جاء استثنائياً هذا العام، ويحمل صبغة خاصة كونه مواكباً عام زايد، زايد الخير، زايد الأب والقدوة، والقائد المعطاء، مشيراً إلى أن ذكرى يوم زايد مناسبة يستلهمون من نهجه الحكيم في العطاء والبذل الذي أصبح سمة المجتمع الإماراتي بأكمله.

وأوضح أن المغفور له قائد صاغ مسيرته الخيرية ونجح في ترسيخ نهج العمل الخيري الإنساني، فامتدت أياديه البيضاء بالخير والعطاء لكل شعوب العالم، وكان السبّاق دوماً في تقديم المساعدات للشعوب المنكوبة والمحتاجة .

نهج متفرد

أكد خليفة عبدالله بن هويدن، عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق، أن نهج المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة يمثل نهجاً إنسانياً وإرثاً خالداً متفرداً.

وأشار إلى ركائز ما قام به زايد من عطاء اتكأ على ثوابت ومبادئ إنسانية أصيلة وجليلة أوجدت تكويناً إماراتياً إنسانياً متفرداً يزخر بأرقى قيم الخير والعطاء والسلام، ويسعى إلى ترسيخ العطاء ثقافة مستدامة داخل الدولة وخارجها .

أيقونة خير

وأضاف محمد عبدالله بن هويدن، رئيس المجلس البلدي لمدينة الذيد، أن ذكرى يوم زايد للعمل الإنساني تمثل أيقونة لمواصلة تخليد ذكراه من مبادرات وفعاليات وبرامج خيرية تجسد شخصية المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي اقترن الخير باسمه لما قدمه لأبناء شعبه والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع من مشاريع ومبادرات تصب في قالب العمل الإنساني.

قيم نبيلة

وقال الدكتور نور الدين عطاطرة، المدير المفوض لجامعة الفلاح: إن يوم زايد للعمل الإنساني يمثل محطة تعكس عظمة إنجازات القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي ترك لنا نهجاً مستمراً في العطاء والبذل والمحبة والسعي لخير الإنسانية ورخائها وازدهارها، حيث اقترن اسمه بتقديم العون لكل محتاج، فهو رائد العطاء ورمز الخير والإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

تعليقات

تعليقات