#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أطلق 700 مبادرة مجتمعية منذ عام 2000

محمد الكعبي.. ابتسامة تقهر السرطان

يقهر الشاب محمد سعيد عبد الله الكعبي، 40 عاماً، وأب لخمسة أبناء، ومتقاعد، إصابته بمرض السرطان، ويحقق الانتصار عليه بالإرادة والعزيمة والدعم المعنوي، وبالتالي الشفاء والعودة إلى الحياة الطبيعية.

الكعبي يعتبر مرض السرطان تجربة خاصة لكل شخص يمر بها، فكل متعافٍ وكل محارب للسرطان سلك نجاته بطريقته، نعم هي تجربة صعبة في بعض الأحيان وقبيحة في أحيان أكثر.

بدأ الكعبي قهر المرض من خلال عدم الركون لأقسام السرطان في المستشفيات، وإنما إثبات ذاته بأن لن يكون أسيراً للمرض، إذ حرص بقوة على أن يكون رقماً صعباً ومميزاً في المجتمع من خلال تنظيم شتى البرامج وإطلاق المبادرات التي تستهدف المرضى وكبار السن والأيتام وأصحاب الهمم.

وأطلق الكعبي أخيراً في منطقة العين وبرعاية الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان مبادرة «سعادتكم سعادتنا» التي استهدفت الأطفال من فئة أصحاب الهمم، بهدف تحقيق العديد من الأهداف السامية، أبرزها دمج أصحاب الهمم مع المجتمع المحلي. ويتابع الكعبي: «لم أطلق مبادرة (سعادتكم سعادتنا) من فراغ، وإنما لإيماننا جميعاً بأن أصحاب الهمم هم ذوو همة وإرادة، ويسعون إلى تحقيق الإبداع حسب إعاقاتهم المختلفة، والمضي أيضاً في الصفوف الأولى، وهدفت من خلال المبادرة إلى إسعادهم والأخذ بأيديهم للانخراط الفعلي في المجتمع، ومنحهم الثقة للإنتاج وتحقيق التميز بشكل أكبر».

كما يؤمن محمد الكعبي بأن العمل التطوعي يعتبر جزءاً لا يتجزأ من حياة المواطن الإماراتي، كما أن دولة الإمارات تتمتع بتاريخ حافل من العطاء والبذل وتحقيق الإنجازات المتتالية، والريادة في العمل الإنساني على مستوى العالم، ومن هذا المنطلق عاهد نفسه بعد تقاعده وإصابته بمرض السرطان بأن يتطوع بشكل أكبر لخدمة العديد من الشرائح المجتمعية وإسعادها ككبار السن، والمرضى، والأيتام، وأصحاب الهمم، وغيرهم، لا سيما أن انخراطه في عالم التطوع بدأ في عام 2000، ومنذ ذلك الحين أطلق 700 مبادرة مجتمعية.

تعليقات

تعليقات