تقارب أداء المتسابقين في عاشر أيام «دبي للقرآن»

شهدت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم منافسة 8 متسابقين على المركز الأول، وسط تقارب شديد في مستوى الحفظ والأداء، في وقت أكدت فيه اللجنة المنظمة أن الجائزة باتت محل إعجاب وتقدير من لدن الكثير من العلماء والقادة من مختلف دول العالم.

وأكد الدكتور سعيد عبدالله حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة أن الطفرة الكبيرة التي شهدتها المسابقة الدولية خلال مسيرتها التي امتدت إلى أكثر من 22 عاماً وحتى «دورة زايد» أصبحت الآن محل تقدير واحترام وإعجاب من كثير من العلماء والقادة من مختلف دول العالم، مشيراً إلى الإشادات التي تتلقاها لجنة الجائزة من داخل الدولة وخارجها على ما تقدمه من خدمات ورعاية لحفظة كتاب الله على مستوى العالم.

وقال حارب إن هذا يضعنا أمام مسؤولية وتحد كبير للمحافظة على هذا المستوى الرفيع والمتميز وهذه المكانة المرموقة وأن نحرص دائماً لنقدم في كل عام أحسن ما عندنا من خطط تتعلق بالتنظيم والتنسيق المحكم مع الجميع سواء كان ذلك مع الجهات الحكومية أو القطاع الخاص.

وقال أحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الإعلام بالجائزة إن اختيار فضيلة الدكتور الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف ورئيس لجنة مراجعة مصحف المدينة شخصية العام الإسلامية، اختيار موفق صادف أهله لما لفضيلته من مكانة عظيمة في قلوب المسلمين.

وتنافس في تصفيات المسابقة لليوم العاشر كل من: محمد بلو أبو بكر من نيجيريا، وأحمد سالم هدية من موريتانيا، وعطاس عيسى من جمهورية القمر المتحدة، ومحمود علاء الدين سباعي السيد حسن من مصر، ومائل بولا جوف من أذربيجان، وخالد عبدالقاديروف من الشيشان، وسايبو درمان من توجو وعثمان قاديلا باغاندوف من روسيا الاتحادية، بحضور إبراهيم محمد بو ملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة ونائب رئيس وأعضاء اللجنة، وعدد من المسؤولين والرعاة.

وقال المتسابق الموريتاني 23 عاماً إنه بدأ الحفظ في عمر 5 سنوات وأتمه في عمر 10 سنوات مع والده الحافظ للقرآن والمعلم له، مشيراً إلى أنه حاصل على سند قراءة نافع وفقه مذهب الإمام مالك، ويؤم المصلين في صلاة التراويح في موطنه.

أما المتسابق النيجيري 17 عاماً فبدأ الحفظ في عمر 7 سنوات وأتمه في عمر 12 وشارك في 3 مسابقات محلية، وله أخ يحفظ القرآن، فيما ذكر المتسابق المصري 22 عاماً، أن والده كان يحفظه القرآن سماعاً منذ طفولته حتى حفظ 3 أجزاء بهذه الطريقة، قبل تعلمه القراءة والكتابة ثم بدأ يحفظ في الكتَّاب عند شيوخه، لافتاً إلى أنه شارك في مسابقات أخرى في موطنه وفي ليبيا، والأردن، وحصل على المراكز الأولى فيها.

من جانبه أوضح مرشح جمهورية القمر المتحدة أنه بدأ الحفظ في عمر 12 وأتمه في عمر 14 وشارك في 3 مسابقات محلية.

تعليقات

تعليقات