زار وكالة الفضاء الكندية في مونتريال

عبدالله بن زايد: الإمارات حريصة على التعاون في قطاع الفضاء

زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مقر وكالة الفضاء الكندية في مدينة مونتريال، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى كندا.

رافق سموه خلال الزيارة معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي وفهد سعيد محمد الرقباني سفير الدولة لدى كندا. واستهل سموه زيارته إلى مقر وكالة الفضاء الكندية بالاستماع إلى عرض تقديمي من قبل سيلفان لابورت رئيس وكالة الفضاء الكندية حول طريقة عمل الوكالة وأبرز البرامج التي تقدمها.

وتفقد سموه مرافق الوكالة -التي تأسست عام 1989- واطلع على ما تتضمنه من أنظمة متطورة تسهم في تطوير القطاع الفضائي الوطني.. مشيدا ببرنامج الفضاء الكندي، حيث تعد كندا من أوائل البلدان الصناعية الرائدة في مجال علوم الفضاء وابتكاراتها المتطورة. وأكد سموه حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقات التعاون المشترك مع كندا في قطاع الفضاء خاصة بعد التوقيع على مذكرة تفاهم بين وكالتي الإمارات للفضاء والفضاء الكندية.

عبد الله بن زايد يستمع إلى شرح من سيلفان لابورت | وام

 

ويرجع تاريخ برنامج الفضاء الكندي إلى فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تولي الجهات الحكومية في كندا اهتماما خاصا بهذا القطاع وتطويره ودعم جوانب الابتكار في استخداماته، وذلك للإيفاء بالمتطلبات الوطنية.

وتعتبر كندا من البلدان الرائدة في هذا المجال وتستخدم التكنولوجيات الكندية في قطاع الأقمار الصناعية للاتصالات في أكثر من 80 في المئة من الأقمار الصناعية للاتصالات ذات الأهداف التجارية عبر العالم. ومن فروع علوم الفضاء التي تتميز بها كندا على المستوى الدولي مراقبة الأرض باستعمال عدد من الأقمار الصناعية المتطورة وروبوتات وعلوم الفضاء والاستكشافات والأقمار الصناعية للاتصالات.

تعليقات

تعليقات