خليفة يأمر بالإفراج عن 935 سجيناً بمناسبة رمضان

أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالإفراج عن 935 سجيناً ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وتكفل سموه بتسديد الغرامات المالية التي ترتبت عليهم تنفيذاً لتلك الأحكام.

وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. ويأتي أمر الإفراج عن السجناء في إطار حرص صاحب السمو رئيس الدولة على إعطائهم فرصة لبدء حياة جديدة والتخفيف من معاناة أسرهم.

وبهذه المناسبة، قال المستشار الدكتور حمد سيف الشامسىي، النائب العام للدولة، إن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالعفو عن كثير من المحكوم عليهـم بمـناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك، تجسد نهجاً كريماً، ينبع من حرص سموه على منح المعفو عنهم الفرصة مجدداً، ورغبته في معاودة اندماجهم في صفوف المجتمع أعضاء صالحين، يلتزمون بقوانين الدولة، ويسهمون بإيجابية في بناء بلدهم وتنميته والمضي به نحو المستقبل.

ولفت إلى أن هذه المكرمة من شأنها تعميق الدوافع الحميدة لدى المفرج عنهم للاستقامة والتزام السلوك القويم سبيلاً إلى الحياة الكريمة، فضلاً عن أثرها الطيب على أسرهم وذويهم لما تدخله عليهم من بهجة وفرح في هذه الأيام المباركة، وما تحفزه لدى غيرهم من المحكوم عليهم من الرغبة في التمسك بحسن السلوك أملاً في نيل مثل هذا العفو الكريم مستقبلاً.

وأهاب النائب العام بالمعفو عنهم بهذه المكرمة أن يخلصوا نياتههم لبذل مقدورهم في السعي للأخذ بأسباب الاستقامة والالتزام، والانضمام إلى المجتمع على نحو يحقق لهم وعائلاتهم حياة أفضل.

من جانبه أكد المستشار علي محمد البلوشي، النائب العام لإمارة أبوظبي، أن النيابة العامة في أبوظبي بدأت فعلياً الإجراءات التنفيذية للأمر السامي لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يشمل 627 سجيناً من إمارة أبوظبي، بالتنسيق مع قيادة شرطة أبوظبي بهدف سرعة عودة من شملهم القرار إلى أسرهم بالتزامن مع بداية شهر رمضان بما يحقق الهدف الرئيس لهذا القرار السامي المتمثل بإدخال الفرحة في هذه الأيام المباركة على قلوب هذه العوائل.

وتقدم النائب العام لإمارة أبوظبي بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مشيداً بأمر سموه الذي اعتاده أبناء شعب الإمارات والمقيمون في كنف قيادته الحكيمة حتى أصبحت في وجدان المجتمع جزءاً من نفحات شهر رمضان المبارك.

ووجّه البلوشي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لما يوفره من دعم للسلطة القضائية في إمارة أبوظبي، ومن ضمنها النيابة العامة، إلى أن تبوأت هذه المكانة المتقدمة عالمياً في مؤشر سيادة القانون.

وأكد أن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء، يتابع باهتمام أحوال نزلاء المنشآت الإصلاحية العقابية، ويوجه دائماً بتوفير أعلى المعايير الإنسانية الكفيلة بحفظ حقوقهم وإعادة تأهيلهم، بهدف تحويل الفترة العقابية إلى مرحلة لإعادة تقويم مسارات حياتهم، كي يتمكنوا عند عودتهم إلى حياتهم الطبيعية من المشاركة بفاعلية في مسيرة تطور وبناء وطنهم.

رسالة

ومن جهة أخرى، طالب المستشار البلوشي كل المشمولين بالعفو أن يستنيروا بالرسالة الأبوية التي حملها قرار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بالعفو عنهم التي تؤكد انحياز القيادة الرشيدة لأبنائها وحرصها على إتاحة كل الفرص الممكنة لهم، ليكونوا نافعين لأنفسهم ولأسرهم ولمجتمعهم.

كما عبّر عن أمله أن يشكل هذا العفو حافزاً لباقي النزلاء للاستفادة من فرص التدريب والتأهيل التي توفرها المنشآت الإصلاحية بحيث تكون لديهم الفرصة لنيل شرف العفو في مناسبات تالية.

تعليقات

تعليقات